إقليم قلعة السراغنة ضريح الولي الصالح بويا عمر انطلاق عملية كرامة لترحيل المرضى نزلاء الضريح وسط جو متعاظم من الفوضى،وإنزال أمني كثيف وأهالي المرضى يعرقلون العملية.

رشيد غازي

منذ فجر اليوم وضريح بويا عمر يعرف وضعا غير مسبوق ،طوق أمني مشدد واستقدام كبير لأطقم طبية وصحية وسيارات إسعاف بالعشرات. هكذا إذن بدا المشهد العام في بويا عمر صباح يومه الخميس مع انطلاق أولى مراحل عملية كرامة التي تتوخى منها وزارة الصحة إغلاق أماكن حجز المرضى وتنقيل المرضى إلى بعض المستشفيات العمومية قصد التكفل بعلاجهم، وقد توافدت العشرات من سيارات الإسعاف على مركز بويا عمر فيما شكلت قوات الأمن بمختلف تشكيلاتها طوقا أمنيا حاصرت من خلاله مداخل ومخارج الضريح محاولة منها لرصد كل التحركات التي من شأنها أن تعيق العملية. إلا أن أهالي المرضى توافدوا على الضريح رافضين ترحيل ذويهم بالرغم من المفاوضات الشاقة والعسيرة التي تجريها معهم السلطات الصحية والأمنية،وكان لافثا حضور المدير الجهوي للصحة الدكتور خالد الزنجاري الذي أكد أن عملية الترحيل ستكون في بداية الأمر مقتصرة على المرضى الذين يعالجون بأدوية أما الذين بهم مس من الجن فإنهم لن يغادروا الضريح.

وقد توصلت الجريدة بمعلومات تفيد قيام بعض ممن يستفيدون من استضافة المرضى على ترحيل محتجزيهم نحو دواوير بعيدة وذلك من أجل عدم ترحيلهم ،كما أن بعض المرضى يتم الإستعانة بهم في أعمال زراعية كالحصاد والدراس وجني محاصيل الزيتون وجلب الماء ورعي الغنم وأعمال شاقة أخرى. إن انطلاق عملية كرامة صباح هذا اليوم لترحيل مرضى نزلاء بويا في يومها الأول يشكل تحديا كبيرا للسلطات الصحية والأمنية نظرا للتعقيدات الشديدة التي تحيط بها . وقد عاينت الجريدة صباح هذا اليوم أولى عملية كرامة حيث يتم حلق لحى المرضى وإعطائهم ملابس جديدة وتزويدهم بأدوية تم بعد ذلك يتم نقله إلى المستشفى القريب من سكنى عائلته. وللإشارة فإن وزير الصحة قد أكد على أن ضريح بويا عمر كمزار ديني لن يغلق،وأن هدف عملية كرامة هو إيجاد حلول عملية للمرضى النفسيين نزلاء الضريح نظرا للعسف الذي يلحقهم من طرف بعد مستضيفيهم والذين تحولوا إلى جلادين مارسوا أقسى أنواع التنكيل عليهم كتقييدهم بسلاسل حديدية وتركهم تحت أشعة الشمس الحارقة صيفا وتحت الأمطار شتاء ،وفي أوضاع حاطة بالكرامة الإنسانية ،وأن هدف المستضيفين بات هو حلب جيوب اهالي المرضى.

1
4
5
2015-06-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان

  • akhoka fi lah

    الله أنعل اللي ما يحشم قال الله تعالى إذا أتاكم فاسق بنبأ فتبينوا نعم هده الصور الملتقط صحيحة ولكن الشئ المغلوط أخي الكريم وأصححه لك والى كل المتصفحين للمواقع الاجتماعية إن هؤلاء المرضى أللدين تتكلم عنهم وعن حلق لحاياهم هم من المتشردين والمتسكعين أللدين ينامون بجانب الضريح وفي الطرقات وليس من النزلاء المحتضنين وتتكلم عن جمعية الكرامة بالله عليك أي كرامة تتحدث عنها ألا تستحيي من نفسك إن كانت هناك كرامة بالفعل فالمدن المغربية لتخلوا من المتشردين والمتسكعين والمرضى النفسانيين(الحمقى إن صح التعبير) أللدين ينامون في الشارع صيف شتاء ويأكلون من القمامة والنموذج من عندكم على سبيل المثال الوالي الصالح سيدي عبد الرحمان بقلعة السراغنة الذي يتمركز بوسط المدينة والمتشردون والمتسكعون يحيطون به من كل جانب وشوهوا صورتها رغم أن هده المدينة جميلة وعندها مستقبل زاهر وأكن لساكنتها المحبة والمعزة إما كلامك عن المستضيفين للمرضى لايحلبون جيوب أهل المرضى بل نعطي هدا القدر من المال (سبع مائة درهم )عن كل فرد ونحن خجولون . لمادا نحن خجولون؟ لأنه تمن بخس وزهدي لا يساوي شيء أمام الخدمات الجليلة والنبيلة والإنسانية بعكس المستشفيات التي يتحدث عنها السيد الوزير الوردي وأناشده من هدا المنبر وأقول له بالله عليك عن أي مستشفيات تتحدث السجن أهون منها وبالأحرى إسطبل الحيوانات أنقى منها لم اسمع عنها ولكني كنت أتردد عن إحدى المستشفيات كل يوم خميس صحبة احد أصدقائي الذي كان من المنشطين الموسيقيين للمرضى واغتنم الفرصة لزيارة أخي الذي كان نزيل بهداك المستشفى وأشاهد التعسف الذي يقوموا بيه الممرضون والممرضات ويصبحون جلادين لشباب وشابات لحول ولقوة لهم ونختصر الكلام أخي العزيز ولكي يعرف الرأي العام أن كل من له يد في ترحيل المرضى (ابتداء من المقدم+الشيخ مرورا بالقائد+العامل وصولا إلى السيد الوزير ) لايهمهم أبناء الشعب بالمرة ولكن الذي يهمهم هو جيوبهم وما يدخل إليها. كيف دالك؟؟؟ نشرح المسألة : انه ورد إحصاء بان مدا خيل الوالي بوياعمر سبعة ملايير في السنة تابعوا معي وهو لايتوفر على ابسط الأشياء الضرورية من مراحيض وصرف صحي و… و…. برأيكم إلى أي جيب من الجيوب يذهب هدا المال؟ وكيف يتم تقسيمه؟ أنهم كانوا يتقاسمون هده الغنيمة فلان وعلان حسب قانون الغاب والطير المغلوب يأكل المسران لامن شاف ولامن درى وحنا خوت ولاكن حين احد الرؤوس الكبيرة يريد أن يأكل اللحم ويرمي لهم العظم تدبروا أمرهم وكونوا جمعية المتكفلين بالمرضى المصابين بالمس من الجن ليقطعوا عنه الطريق فقام هو وحلفه بان يقطع عنهم الماء والضوء بأساليبه الملتوية بمساعدة أصحاب الحال من ممثلين الجماعة و…..و…….حتى وصلت الحكاية للسيد الوزير الوردي اللي
    قال في تصريحه أمام البرلمان يا أنا يا بوبا عمر….بدون ما يعرف الحقيقة او انه يتجاهلها….أو…؟؟؟….. العلم لله

    ملاحظة : إن السلطات التي أتت إلى بوبا عمر لم ترحل أي نزيل من النزلاء بل رحلت 12اوابعد تقدير 14 متشرد إلى حدود الساعة الرابعة مساءا.
    وان السلطات المعنية والدرك الملكي والقوات المساعدة لم تحرك ساكنا بل اكتفت بالمشاهدة لغضب إباء وأولياء المرضى الدين اثو من جميع مناطق المغرب الحبيب شماله وجنوبه

  • LAAMIME

    LAH IHAFDEK IA OAZIR OULAH IANSORAKE IA MALIKE INA MARDA BOIA 3OMAR KANOU MO3TAKALINE FI TINDOUF ALMARRIBIBA OA LAISSA BOIA OMAR

‎تساوت 24 admin