أي وصيف هذا يشرف لائحة القطب السياسي عبد العالي دومو ؟

2016-07-21T01:09:50+01:00
2016-07-21T17:14:00+01:00
الاقليميةسياسة
تساوت 2421 يوليو 2016
أي وصيف هذا يشرف لائحة القطب السياسي عبد العالي دومو ؟


ان تزكية القطب السياسي عبد العالي دومو من طرف حزب المعقول تعتبر اضافة نوعية للحزب و يعتبر قرار تزكية هذا الهرم من القرارات الصائبة في تاريخ الحزب منذ نشأته انطلاقا من التاريخ السياسي للرجل و التراكمات الحافلة بالنضالات و تشبته بمبادئه الجريئة المحافظة على توجهاتها رغم تنقلاته الموزونة الدقيقة بين المؤسسات الحزبية المتجدرة في عمق التاريخ السياسي .

و لا ننسى أبدا أن نفرض على قلمنا كذلك تكريس ثقافة الاعتراف في كتاباته من حيث وجب عليه أن يرفع قبعته أمام الهرم الكبير الأمين العام لحزب الكتاب و المعقول , الاستاذ المفدى نبيل بن عبد الله الذي لا يزال يسير على درب الأسلاف متشبتا بمبادئه و قناعاته المتجانسة مع مبادئ حزبه ليظل غير متنازلا على شروط انتقائه لمن يمثل حزبه داخل قبة البرلمان , فيا ترى هل سيتنازل في شروطه على انتقائه وصيف الأستاذ عبد العالي دومو الذي لا محالة ستكون طريق الاستوزار معبدة تحت نعليه , و يستوجب على من سيكون وصيفه أن تهلهل تراكماته السياسية . أم أنه سيترك المجال مفتوحا لمن هب و دب لينال هذا الشرف ارضاءا للاخوانيات الحزبية و تلبية للاستجداءات المصحوبة بتقبيل الأيادي و لحيس الكابا .

أبدا لا يمكن أن تتسرب هذه السلوكيات الخبيثة لتغزو شموخ مبادئ حزب بناه اسلافه و هم متشبتون حتى النخاع بالمبادئ السامية و القيم النضالية العالية , و لا يمكن أن يسمحوا لمن وفد عليهم و هو يحمل هذا الخبث السرطاني و في غفلة منهم يجدونه وصيف شخصية لها تاريخ نضالي يقاس بقياسات بطولات تامغرابيت .

اذن فلابد أن تتركوا التاريخ النضالي يحكم لينتقي من عمق الحزب وصيفا يشرف لائحة القطب السياسي عبد العالي دومو , أو امنحوا للاستاذ الكبير عبد العالي دومو صلاحية انتقاء وصيفه وفق الشروط التي يؤمن بها هو كمناضل حمل شارة النضال منذ كان النضال سمة الأحرار و ليس الشروط التي تؤمن بها الاخوانيات الحزبية المنبنية على تقبيل الأيادي و الضيافات البادخة الدخيلة على الحزب و التي نتمنى أن لا يكون لها مفعول و لا زمكانية في تاريخ حزب المعقول حتى تنام روح على يعتة هانئة في تربتها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق