غريب وخطير… عدم انخراط بلدية العطاوية في محاربة تفشي وباء كورونا المستجد وعدم تنظيمها لاية حملة تحسيسية يسائل رئيس البلدية ومن يدور في فلكه.

2020-09-10T18:23:00+01:00
2020-09-10T19:56:44+01:00
الاقليمية
غريب وخطير… عدم انخراط بلدية العطاوية في محاربة تفشي وباء كورونا المستجد وعدم تنظيمها لاية حملة تحسيسية يسائل رئيس البلدية ومن يدور في فلكه.


يستغرب المجتمع العطاوي بكل اطيافه وعموم ساكنته عن اسباب عدم تنظيم مجلس البلدية لاية حملة تحسيسية ضد تفشي وباء كورونا المستجد ولم يكلف هذا المجلس نفسه الانخراط في المجهودات التي تبدلها الدولة المغربية بقيادة العاهل الكريم نصره الله .
وبالرغم من ان مدينة العطاوية سجلت بها حالات اصابات بالوباء ولاتزال تسجل بها الا ان المجلس يتكاسل في محاربة الجائحة ولو بتنظيم حملات تحسيسية توعوية كباقي الجماعات الترابية بالإقليم التي فجرت مواقع التواصل الإجتماعي باشتغالاتها أثناء محاربتها للوباء بل المجلس لم يقم باية بادرة لتوزيع الكمامات على المواطنين اللهم جولة تعقيم واحدة بماء جاڥيل في الأيام الأولى في شهر مارس  .

والغريب  أن مكتب الرئيس ظهر في إحدى الصور المنتشرة على مواقع التواصل الإجتماعي مكتضا بالناس غير آبهيه  للتباعد الجسدي الذي يقره الوضع الطارئ  وذلك أثناء  فتح الاظرفة في مزاد علني لبيع سوق الزيتون  حيث أن الرئيس حتما سيكون بينهم وراض على ما يفعلون ،

هذا ويتساءل المواطن العطاوية  والمتتبع للشأن المحلي عن غياب اية بادرة من المجلس لمواجهة وباء كورونا ،بل ان حتى المستشفى المحلي بالعطاوية اصبح وضعه كارثي كما ان سيارت الاسعاف التابعة للبلدية غير مجهزة بالاوكسجين واصبحت حالتها الميكانيكية رديئة .
فاين اختفى رئيس بلدية العطاوية في زمن الحرب على كورونا وباقي اعضاء المجلس؟؟
ألا إن معدن الرجال تعرف ايام الشدائد والمحن .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق