مدينة العطاوية: إلى متى واللجنة المحلية للتخطيط والتمويل للمشاريع المقترحة في إطار المبادرة ،لاتعي البعد الثقافي المرتبط أساسا بالحياة اليومية للناس.

خرجت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية للوجود لأجل أهداف نبيلة وعلى رأسها الأهداف التنويرية التي تشتغل عليها الثقافة في تحريف الشباب على المسار التطرفي،حيث أن التطرف مرتبط أساسا بتدهور الثقافة والفكر والفن كما أن المعنى اللغوي للتطرف ينحصر في تجاوز حد الإعتدال،هذا الإعتدال الذي يدخل في إطار الأهداف الثقافية الساعية للتقويم السلوكي والتي تحاصر التطرف والمحرضين عليه وتجفيف ينابيعه الفكرية. وبالرغم من كل هذه المساعي الثقافية النبيلة نجد أن اللجنة المحلية المخططة لتمويل المشاريع المقترحة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ببلدية العطاوية لا تكثرت لهذا المجال الحيوي في عملياتهاالتخطيطية التمويلية،وإذا حدث واعترض طريقها أحد المشاريع الذي لا يمنحها فرصة تغطية الشمس بالغربال فإنها ترشقه بمبلغ زهيد لايساوي 0.5 من تكلفته الإجمالية خصوصا وأن في مجالها الترابي لا توجد سوى جمعية وحيدة تهتم بالثقافة بل تؤسس لها وتقوم بأنشطة وطنية وتمنح إشعاعا مهما للمدينة وللاقليم وطنيا ودوليا ،وعلى سبيل المثال لا الحصر فإدارة مهرجان تساوت الوطني للشعر بالعطاوية قد تلقت طلبات المشاركة دوليا…كما أن هذه الأنشطة تشهد على جديتها السلطات المحلية والإقليمية وتغيب فقط على هؤلاء المفوضين الغائبين الذين لا يهتمون إلا بما جنت يمناهم.ولأن ثدي الثقافة جاف فمنسق هذه اللجنة قد هاجم هذه الجمعية بقوله إننا لا حاجة لنا بالثقافة وإن المبادرة لم تحدث لهذا الشأن وكأنه هو من ابتكرها. هكذا تستغيث الثقافة بمن سيرد عليها جبروت منسق اللجنة المحلية الذي يحدد مفهوم المبادرة في التقاطه صورمع المقاولين على سفرة باذخة. فإلى متى واللجنة المحلية للتخطيط والتمويل للمشاريع المقترحة في إطار المبادرة لا تعي البعد الثقافي المرتبط أساسا بالحياة اليومية للناس وإلى متى ستبقى معاقة لا تفهم في الدور الفعال الذي تلعبه الثقافة في إنقاذ الشباب من التطرف وزيادة فرص التعصب ،أكيد فإن إعادة هيكلة خرابة هذه اللجنة موكولة على كاهل السيد عامل الإقليم الذي سوف لن يبخل بإعطاءه المكانة التي تليق بالثقافة محليا وإقليميا

2016-08-08
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin