قلعة السراغنة دوار أولاد الرغاي إعتداء شنيع على رجل سلطة برتبة مقدم بواسطة زبارة والفاعل شقيقه .

ربعين

أقدم يوم الإثنين الفارط في بداية هذا الأسبوع أحد الأشخاص بدوار أولاد الرغاي غرب مدينة القلعة بالإعتداء على شقيقه الذي يعمل عون سلطة بدائرة القلعة إثر نزاع عائلي تطور إلى الإشتباك بالأيدي،وفي غفلة من عون السلطة أجهز عليه شقيقه بالة حادة تستعمل لشدب الأشجار وزبرها تسمى الشفرة .إذ أسقطه أرضا نتيجة الشجار الذي أوقعه له في رأسه وأصبح مضرجا في دمه وبعد علمها بالحادث تحركت السلطات ونقلت عون إلى السلطة إلى قسم المستعجلات حيث لازال يرقد بالمستشفى نظرا لخطورة حالته. ولا يعرف ما إذا كان قد ألقي القبض على شقيقه بعد هذا الإعتداء الشنيع. وللإشارة فإن حدة الإعتداءات على أعوان السلطة بمختلف رتبهم قد تراجعت في السنوات الأخيرة بالإقليم وبالرغم من المجهودات التي تبدلها السلطات المختصة لحثهم على التعامل بمرونة مع المواطنين , ومع ذلك فوجودهم ضروري ولا مندوحة عنه في ظل تعقد الحياة اليومية ويعاني أغلبهم مشاكل جمة وخصوصا العاملين بالعالم القروي نظرا لشساعة نفوذ الدوائر التي يداومون بها وتزداد معاناتهم كلما حل موعد الإستحقاقات الإنتخابية الجماعية والبرلمانية. فهل ستتحرك مصالح وزارة الداخلية لوضع إطار قانوي جديد لهذه الفئة من أعوان السلطة خصوصا وأن تغييرات هامة على صعيد المجتمع قد دفعت بالعديد من حاملي الشهادات الجامعية إلى ولوج هذه المهمة في ظل إنعدام فرص الشغل؟ وهل بإمكان الوزارة أن تعمل على مقاربة النوع داخل هذه المهمة لأعوان السلطة وبالتالي نشهد ظهور فئة نسائية من أعوان السلطة باسم مقدمة بجزم الميم وتشديد الدال وشيخة؟ وحسب إحصاءات غير متأكد من صحتها فإن عدد أعوان السلطة بالإقليم يتجاوز المائتين بين مقدم وشيخ أغلبهم قرويون نظرا لطبيعة الإقليم القروية. فهل يمكن إعتبار الإعتداء على عون السلطة بأولاد الرغاي مجرد حادث عرضي؟

2015-03-18 2015-03-18
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي