جماعة أولاد زرد : الرئيس يحكم الجماعة بالحديد والدم والمعارضة تنتفض في وجه مخططات الهيمنية وتراسل عامل الإقليم بشأن عدم إسناد أية لجنة للمعارضة وتطعن قضائيا في النازلة.

رشيد غازي

عادت المعارضة بجماعة أولاد زراد لتزلزل الرئيس وأعضاء مكتبه بعد أن تمادى في خرقه للقوانين المنظمة للجماعات المحلية وخصوصا المادة 49 من القانون الداخلي التي تنص صراحة على إسناد رئاسة لجنة من اللجان إلى المعارضة وهو مالم يستجب ويمتثل له الرئيس الذي مرر هذه اللجنة إلى فريقه الإنتخابي. وقد توصلت جريدتنا بنسخة من الشكاية ونسخة من محضر اجتماع تكوين الرئيس التي رفعتهنا المعارضة إلى عامل صاحب الجلالة على الإقليم تطالبه فيها بوضع حد لهذه الخروقات التي دأب عليها رئيس الجماعة دون احترام للقوانين . كما أن المعارضة إلتجأت الى القضاء الإداري لإنصافها إذ رفعت طعنا مذيلا بتوقيعاتها من أجل استصدار حكم قضائي يجبر ويلزم الرئيس على الإمتثال للقانون التنظيمي 14/113الذي يعد بمثابة أرضية لإحترام شرف الإنتخابات. فهل فعلا سيتم إنصاف المعارضة أم أن الوضع سيبقى على ماهو عليه ؟

2015-10-31 2015-10-31
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي