جلالة الملك يعطي انطلاقة تشغيل الخط الثاني لترامواي الدار البيضاء، وهو تجسيد جديد لإرادة جلالة الملك الراسخة لتزويد حاضرة المملكة الإقتصادية ببنيات تحتية حديثة تلائم تطلعات ساكنتها.

جلالة الملك يعطي انطلاقة تشغيل الخط الثاني لترامواي الدار البيضاء، وهو تجسيد جديد لإرادة جلالة الملك الراسخة لتزويد حاضرة المملكة الإقتصادية ببنيات تحتية حديثة تلائم تطلعات ساكنتها وسير الخط الجديد الذي أعطى جلالة الملك انطلاقة أشغال إنجازه في يناير 2016، على مسافة 15 كيلومتر، محاور سيدي البرنوصي وعين السبع والحي المحمدي ودرب السلطان والفداء وأنوال قبل أن يبلغ المقطع الرابط بين درب غلف وبوسيجور والقطب المالي (كازا فينانس سيتي) والحي الحسني وعين الذياب (8 كلم) الذي دخل حيز التشغيل في 2012 الخط الثاني المزود بثلاث محطات للمواصلة مع الخط الأول، سيربط على مستوى محطات عبد المومن -أنوال وابن تاشفين -المذاكرة وعلي يعتة -كاريان سنطرال، 9 مقاطعات حضرية، موفرا بذلك خدمات لساكنة يفوق عددها المليون شخص، مع 33 محطة، منها 20 محطة جديدة فضلا عن إنجاز الخط الثاني (3،777 مليار درهم)، تعززت شبكة ترامواي الدار البيضاء من خلال تمديد الخط الأول بكيلومترين ليصل إلى أحياء الليمون وفلوريدا وليساسفة انطلاقا من محطة نهاية السير (الكليات)، حيث كلف هذا المشروع غلافا ماليا بقيمة 504 مليون درهم كما ستتعزز شبكة الترامواي الموجهة لمواكبة النمو الديمغرافي والحضري للعاصمة الإقتصادية للمملكة، عبر إنجاز الخط الثالث والرابع، بالإضافة إلى خطين لحافلات ذات جودة عالية من حيث الخدمات، في أفق 2022، بما سيمكن من تأمين التكاملية بين وسائل النقل العمومي

2019-01-23 2019-01-23
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي