المنافق السياسي… ألابعدا للقوم الظالمين

عمر نفيسي
kkk

يمارس السياسة بوجوه متعددة وتجده دائما يتحين الفرص للوصول الى السلطة ولا يصعب عليه تغيير معطفه وعواطفة ويافطته وقتما ظهرت له مصلحة مورقة بلون ربيعي ذاخل حزب مخزني ضاربا كل المبادئ والقيم والأخلاق عرض الحائط. فذو الوجوه المتعددة أو بتعبير أدق نسميه ذو النعرة الحزبية لا لون له وكل الألوان ألوانه كالحرباء فانه يعزف سمفونية النفاق بمهارة على أحاسيس الناس لينال مصلحة ذاتية.فهذا الرهط يستغل طيبوبتهم أو سداجتهم وعندما ينال ثقتهم ينقلب عل عاقبيه ويظهر وجها غير الوجه المؤلوف به حاسبا مراوغته وتلاوينه ذكاء ناسيا أن كل هذه التقلبات لاتعد ولا تسمى في قاموس المروءة الا خداعا وقد قال فيهم رب العزة…بعد  باسم الله الرحمن الرحيم…”يُخَادِعُونَ اللّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ , فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُون

kkk2
2014-08-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin