الملك الشجاع القرار الملكي الشجاع بعدم متابعة أي مواطن أساء لشخص الملك.

الملك

شكرا لك سيدي ومولاي على طيبوبتك وعلى نبالتك وعلى إلتفاتتك نحو شعبك الكريم الذي دوما يبادلك الحب والتقدير والإحترام. إنك ملك رحيم تعطف على شعبك وعلى كل فئاته أغذقت المال والعون لفقرائه وأعنتهم حتى لقبك العدو قبل الصديق بملك الفقراء واستحقيت الثناء والشكر والتقدير. مولاي أعزكم الله إن قراركم هذا له معاني ودلالات إنسانية عميقة فأنتم يامولاي وكما قلتم أريد أن يحترمني شعبي لا أن يخافني. مولاي وسيدي محمد السادس إن أجدادكم المنعمين أبانوا دوما عن حس تسامحي قل نظيره وهذا جدكم مؤسس الدولة العلوية الشريفة المولى علي الشريف قال قولته المشهورة سأفعل الخير مع من فعل معي الشر حتى يغلب خيري شره. ووالدكم طيب الله ثراه جلالة الملك الراحل الحسن الثاني كان قد أكد في إحدى خطاباته على أن الوطن غفور رحيم وكان موجها خطابه إلى أولئك الذين تم التغرير بهم من أبناء الوطن ،حيث أن هذه القولة كانت ولاتزال قمة التسامح وأسمى عبارات الرحمة التي اتسم بها والدكم طيب الله ثراه. وها أنتم يامولاي وعلى سير ونهج أجدادكم تقودون سفينة شعبكم في أحسن الظروف وقد جنبتم شعبكم الوفي المحن وأزلتم عنه الكلف والمغارم . ورفضت أن يهان شعبكم ودافعتم عن الملة والدين. إنكم يامولاي قد برهنتم دوما على تسامحكم وعلى عواطفكم الجياشة فلقد أثلج قراركم هذا صدور شعبكم فاليوم لن يتابع أي مواطن أمام محاكمكم الشريفة بدعوى سب الذات الملكية أو القدح فيها وحاشا لله أن يتجرأ مواطن يحبكم على فعل هذا وخصوصا رعاياكم الأوفياء. إن الرسالة التي أراد أن يوجهها جلالته بهذا الأمر السامي هو أن يتحلى باقي المسؤولين في البلاد بروح التسامح وأن يحرصوا على أن لا يرتكبوا الكبائر ويصلحون في الأرض… فكيف يعقل أن يجرجر رؤساء جماعات ومنتخبون فاسدون  الأحرار من الصحفيون أمام المحاكم بدعوى التشهير بهم أو القذف فيهم. ألم يستح هؤلاء من هذهالترهات التي تؤثر على السير العادي على محاكمنا لأن القضاء في غنى عن هذه الترهات. ألا يقتدي هؤلاء بملك البلاد الذي بات يعطينا دوما دروسا عميقة معانيها . فلمن يهمهم الأمر أقول أن المغرب قد قطع مع سلوكات الماضي مغربنا تغير وقطار تطوره أقلع وأنتم لاتزالون تحنون إلى الأيام الخوالي لا حسيب ولارقيب. انزلوا من أبراجكم العاجية فالوطن كله متحمس للتعاون لا للكولسة وتصفية الحسابات السياسية الضيقة. فحتما ستندمون. وعاش الملك محمد السادس نصره الله.

على مسؤولية الصحفي الأغر رشيد غازي

2015-04-02
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي