عاصمة اقليم قلعة السراغنة الروحية سيدي رحال تحتضن آخر جولات المجلس الاقليمي ولقاءاته التشاورية مع جمعيات المجتمع المدني بدائرة تاملالت ورئيس بلديتها ونوابه يخصصون استقبالا خاصا لضيوفهم واللقاء كان فرصة لتعميق البحث لايجاد حلول ناجعة لتنمية مناطق الدائرة .

1٬042 مشاهدة

حط المجلس الاقليمي رحاله صباح يومه الثلاثاء بالعاصمة الروحية لبلاد السراغنة وزمران مدينة سيدي رحال وذلك من أجل تنظيم لقاء تشاوري مع جمعيات المجتمع المدني بدائرة تاملالت والتي تضم بلدية سيدي رحال وبلدية تاملالت والعديد من الجماعات القروية وثلاث ملحقات ادارية. بعد ثلاوية ايات بينات من الذكر الحكيم في بداية هذا الاجتماع القى الدكتور الغالي محمد رئيس المركز الجامعي بقلعة السراغنة عرضا ذكر فيه بأهمية عقد هذا اللقاء . واثر ذلك القى رئيس المجلس الاقليمي كلمة رحب فيها بالحاضرين ومعتبرا انعقاد هذا اللقاء التشاوري مع جمعيات المجتمع المدني بدائرة تاملالت وباشويةسيدي رحال وباشوية تاملالت بمثابة فرصة تاريخية لجمعيات المجتمع المدني بالمنطقة من أجل طرح أفكارها فيما يخص اعداد برنامج تنموي طموح بالجماعات الترابية التي تنتمي اليها. كما ذكر السيد الرئيس باهمية منطقة زمران تاملالت الجوالة اجبيل والتي تعتبر ذات اهمية كبيرة بخصوص الميدان الزراعي والفلاحي ولها من المؤهلات مايجعلها منطقة جذب كما ان بعض جماعاتها الترابية تعيش عزلة قاتلة بسبب غياب المسالك الطرقية المعبدة وانعدام الماء الصالح للشرب ومياه السقي . واثر ذلك قدم ممثل عن مكتب للدراسات عرضا مفصلا بالمشاريع التي يمكن ان تكون موضوع دراسة بالمنطقة. وبعد ذلك فسح المجال لممثلي جمعيات المجتمع المدني بالمنطقة من اجل القاء مداخلاتها وعرض اقتراحاتها وهي اقتراحات انصبت في مجال الخصاص الذي تعرفه جماعاتها الترابية في العديد من الميادين الاجتماعية والاقتصادية . وللاشارة فان هذا اللقاء التشاوري ببلدية سيدي رحال يعتبر الاخير في سلسلة الاجتماعات التشاورية التي عقدها المجلس الاقليمي مع جمعيات المجتمع المدني بالاقليم وهي اجتماعات عرفت نجاحات باهرة ،كما ان اجتماع اليوم حضره بعض نواب رئيس المجلس الاقليمي ونواب رئيس بلدية سيدي رحال وبعض رؤساء الجماعات القروية وبعض الاساتذة الجامعيين والخبراء وجمعيات المجتمع المدني وممثلو المنابر الاعلامية المحلية . received_1379706018714583 received_1379706138714571 received_1379712052047313

2016-11-22 2016-11-22
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي