جمعية الفلاح بجماعة الدشرة تصدر بيانا توضيحيا للراي العام المحلي والوطني .

813 مشاهدة

أصدرت جمعية الفلاح بجماعة الدشرة إقليم قلعة السراغنة توصلت الجريدة بنسخة منه توضح فيه للرأي العام المحلي والإقليمي حيثيات ما جرى من أحداث ومناورات تدليسية من أجل إقصاء هذه الجمعية وعدم تمكينها من تنظيم مهرجان ربيع الدشرة حيث دأبت على ذلك سنويا. وتؤكد الجمعية في بيانها على أنها تعمل بشكل ديموقراطي وان عملية التصويت اختارتها لتنظيم المهرجان إلا أن جهات أرادت عكس ذلك. وعليه فإن الجمعية تأسف لعدم تنظيم مهرجان ربيع الدشرة وتحمل تلك الجهات مسؤولية هذه الانتكاسة وهذا التراجع الخطير، كما تتقدم الجمعية بتشكراتها الحارة إلى السلطات الإقليمية وعلى رأسها عامل الإقليم ورئيس دائرة القلعة وقائد قيادة أولاد بوعلي. وتشجب الجمعية بشدة المحاولات البغيظة للزج بها في أتون صراعات داخل الإقليم. جمعية الفلاح للتنمية القروية – الدشرة. ——————————- بيان للرأي العام ————– على خلفية عدم عقد النسخة السادسة لمهرجان التبوريدة بجماعة الدشرة في وقته الاعتيادي و الذي يصادف في أغلب نسخه العطلة الربيعية فإن جمعية الفلاح للتنمية القروية بالدشرة حاملة ولادة هذا المهرجان تتبرأ من كل ما ينسب إليها في بعض المحافل و مواقع التواصل الاجتماعي المحلية و الإقليمية من طرف بعض الجهات التي تحمل العداء المجاني لجمعية رائدة بتراب جماعة الدشرة و تجدر الإشارة أن الجمعية قدمت ملفها كباقي جمعيات النسيج الجمعوي بالجماعة لتنظيم هذه التظاهرة و لازلنا في انتظار ما ستفضي إليه الاجتماعات و الاتصالات الماراطونية لمجلس جماعي مضطرب قرر نقل حل مشاكله خارج قاعة الاجتماعات بمقر الجماعة و لا نتحمل كجمعية اي ملابسات تنسب إلينا لتعطيل تاريخ المهرجان كما أننا نجدد الثقة الكاملة في المصالح الإقليمية بقادة السيد العامل المحترم و السيد رئيس الدائرة المحترم و السيد قائد قيادة اولاد بوعلي الواد المحترم عن المجهودات الجبارة التي يبدلونها من أجل إيجاد مخرج لهذا المشكل في اطار القانون و احترام بنود الميثاق الجماعي و عدم حرمان الساكنة من هذا التقليد السنوي و المتنفس الوحيد بالجماعة و و للإشارة فالجمعية لم تتوصل باي استدعاء إداري رسمي من اي جهة تذكر و ليست طرفا في النزاع الحاصل في هذا الموضوع كما أننا كجمعية رائدة بالنسيج الجمعوي بجماعة الدشرة فإننا نعارض و نندد بكل من يحاول إقحام تراب جماعتنا و سمعتها في بعض الصراعات بجماعات مجاورة أو صراعات إقليمية خاصة منها ما يروج في بعض مواقع التواصل الاجتماعي بمدينة قلعة السراغنة .

عن رئيس جمعية الفلاح للتنمية القروية – الدشرة إدريس العلام ——————————————–

2016-04-17
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي