جماعة سور العز باقليم قلعة السراغنة…. عاصفة ثلجية كادت ان تضرب دواوير جماعة سور العز الجبلية امس الخميس ومسؤولو الجماعة في حالة استنفار قصوى استعدادا لمواجهة موجة برد قارس قد تعرفها المنطقة.

هللت ساكنة دواوير جماعة سور العز وكبرت وحمدت الله واثنت عليه بعد ان ابعد عنهم هجوم عاصفة ثلجية امس الخميس . وقد شوهدت نذر عاصفة ثلجية هوجاء وهي تتصاعد في سماء جبال الاطلس الكبير الاوسط وهي تاخذ طريقها نحو اسفل الجبل الذي تتموضع فوقه العديد من دواوير جماعة سور العز الحدودية مع اقليم ازيلال حيث تتموقع الجماعة والتي يعود تاريخ تواجد الانسان فوقها الى القرن الاول الميلادي بعد ان اكتسحت قوات الامبراطورية الرومانية شمال افريقيا مما دفع بالعديد من القبائل البربرية الى الانتقال الى قدم الجبل حيث ان العديد من اليهود استوطنوا هناك واسسوا مدينة دمنات والتي ظلت في مأمن من الغارات الا ان سور العز اصبحت له اهمية قصوى بعد ظهور الدولة العلوية الشريفة اذ اطلق عليها السلطان المولى اسماعيل تسمية سور العز بعد ان اتخذت كسور حام وواق من هجمات القبائل الامازيغية التي كانت تكتسح سهول تادلة والحوز والبسيط المجاور لهم وهو ما كان يشكل خطرا على الدولة المركزية خصوصا وان صراعات طاحنة كانت تقع بين الفينة والاخرى بين القبائل الامازيغية وهي قبائل رعوية وسكان السهول والذين يعملون في النشاط الزراعي. كادت اذن ولولا الالطاف الالهية ان تجثم العاصفة الثلجية على مرابط ساكنة دواوير جماعة سور العز . وفي اتصال لجريدتنا برئيس الجماعة السيد عبد المجيد الغطاس اكد لنا ان الجماعة شقت الطرق والمسالك ولم تترك الساكنة تعاني من العزلة رغم امكانات الجماعة المتواضعة كما ان مستوصف الجماعة يعمل بشكل يومي لتقديم خدماته للساكنة كما ان مياه الشرب متوفرة ووسيلة النقل المدرسي موضوعة رهن اشارة الثلاميذ الذين يتابعون دراستهم الاعدادية والثانوية بالصهريج . ويطالب رئيس الجماعة من سلطات الاقليم وعلى راسها عامل الاقليم والمدير الاقليمي للتربية الوطنية بان يعملوا وباسرع وقت على انجاز مشروع اعدادية بالجماعة . والجماعة تتوفر ايضا على سيارتي اسعاف كما ان نسبة الربط بالشبكة الكهربائية وصلت الى 100%. وللاشارة فان جماعة سور العز القروية تتوفر على امكانات طبيعية هائلة رغم قساوة الطبيعة وتواجدها على طريق سياحي قديم قد يجعل منها مصطافا سياحيا كبيرا قد يفك العزلة عن ساكنتها والذين يتشوقون لغذ افضل ولابد من التذكير بان 90 %من سكان اقليم قلعة السراغنة يجهلون مكان تواجد جماعة سور العز وتسميته . فهل من برنامج استعجالي للنهوض بهاته الجماعة القروية الحدودية والتي ناذرا ماتحتج ساكنتها نظرا لطبيعتهم السلمية ولشخصيتهم الهادئة ولكرمهم وحبهم للاخر.

2017-01-20 2017-01-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي