رئيس جماعة لهيادنة يمارس سياسة إقصائية وتصفوية انتقامية ضد ساكنة مقاطعته الانتخابية دوار سيدي بوحيى متملصا من وعوده بجلب التنمية وانجاز المشاريع والسكان المتضررون يستغيثون بعامل الاقليم الجديد لإنصافهم والقيام بزيارتهم للاطلاع على اوضاعهم المزرية.

انتفضت ساكنة  جماعة الهيادنةالمقهورة والمغلوبة على امرها عشية يوم الأربعاء وإلى حدود الساعة 8.30 والحوار متواصل بين الساكنة والسلطة دون جدوى ولقد تكتلت الساكنة و نظمت مسيرات احتجاجية نددت فيها بالحكرة والتهميش الذي يطالها بسبب مزاجية الرئيس والذي لازال يعتقد ان الساكنة مجرد عبيد في ضيعته وانه لاحق لهم في التعبير عن تذمرهم من هاته الاوضاع المزرية التي يعيشون فيها. هكذا عبر أحد المحتجين لجريدة تساوت 24 هذاوتستغيث ساكنة دوار سيدي بوحيى بعامل الاقليم الجديد راجية منه القيام بزيارة لدوارهم قصد الوقوف على معاناتهم والانصات لمشاكلهم مع رئيس الجماعة الذي لم يستوعب بعد مفهوم تسيير الشأن المحلي وبات لايفرق بين تسيير الجماعة القروية وضيعته الخاصة . فهل سيستجيب عامل الاقليم الجديد لمطلب الساكنة ليكون بذلك اول مسؤول اداري بهاته الرتبة والصفة يصل الى دوار سيدي بوحيى المنكوب ..؟؟؟

2018-09-26
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin