جريدة تساوت 24 تمثل الصحافة الرياضية السرغينية بالملتقى الدولي الذي ينظمه اتحاد الصحافيين الرياضيين المغاربة بالدار البيضاء

جريدة تساوت 24 تمثل الصحافة الرياضية السرغينية بالملتقى الدولي الذي ينظمه اتحاد الصحافيين الرياضيين المغاربة بالدار البيضاء


في جو بهيج بصالة السفراء بفندق أربع فصول “Four Seasons” بعين الذياب بالبيضاء , نظم اتحاد الصحافيين الرياضيين المغاربة حفلة بمناسبة عيد ميلاده الذي يتم تنظيمه كل عام و قد أطفأ فيه الشمعة العاشرة ليلة يوم الجمعة 26 فبراير 2016 حيث تم تكريم الجامعة الملكية لكرة القدم في شخص الاستاذ فؤاد الزناتي عضو المكتب التنفيذي , و تلاه تكريم السيد عبد المالك أبرون نائب رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم و رئيس فريق المغرب التطواني بطل نسخة 2013/2014 من الدوري المغربي للمحترفين . ثم حارس عرين أسود الأطلس سابقا و الناخب الوطني سابقا بادو الزاكي الذي اعتذر في اخر لحظة على الحضور فيما تسلم هديته و درعه اللاعب الدولي سابقا مصطفى الحداوي , كما تم تكريم الأمن في شخص أحد رجالاته اعترافا بالمجهود الريادي الذي يبذلونه بمساهمتم الفعالة في تدبير هدنة الشغب بالملاعب.

و بعد ذلك تم تكريم الحارس الودادي نادر المياغري , و اللاعب صاحب القذفات المدفعية رشيد الدادوي و لاعب الوداد في كرة القدم المصغرة عمر النجاري , و أخيرا الصحفي الجليل صاحب التقارير الرياضية الجميلة و الشيقة بجريدة الاحداث المغربية الأستاذ الكبير محمد الزيداني الذي سربل دموعه فرحا بهاته الالتفاتة أثناء الدعاء له بالشفاء , و تلاه الصحفي مراسل قناة الجزيرة الأستاذ لخضر النوالي و مدرب احدى الفرق البلجيكية و اخر يدرب فريقا كويتيا .

و لا تفوتنا جسارة المقدم لفقرات الحفل الأستاذ الصحفي البليغ عادل الرحموني الذي قام بتنشيط الحفل حيث تلألأت فصوص عباراته الجميلة في فضاء الصالة و ظل ايقاعها يرن في الآذان , هكذا و بعد التكريمات انتقل بسلاسة و انسيابية الى الفقرة الموالية و التي تضمنت توقيعات شراكات جد مهمة في مجالات تتقاطع و مبادئ الصحافة الرياضية .

و كذلك كان حضور الفرع الجهوي “مراكش-اسفي” لاتحاد الصحافيين الرياضيين المغاربة قويا لم يفت الجهة المنظمة أن تمطره بعبارات الترحيب بكل أشكالها , و قد كان ممثلا في شخص الأستاذ عمر نفيسي عن جريدة أصداء تساوت الورقية الجهوية و تساوت 24 الموقع الاخباري لها , و في شخص الأستاذ مولاي عبد السلام غلولو عن جريدة الأحداث الوطنية الورقية و الالكترونية و في شخص الاستاذ محمد بولطار عن جريدة الظهيرة 24 و في شخص الأستاذ المراسل لجريدة أخبارنا محمد سليم .

2

و قد اختتم الحفل وسط بهجة عمت الفضاء الفسيح الذي امتلأ عن آخره لينتشر المدعوون بين سفرات العشاء , حيث تبادلوا الحديث الشيق و التقطوا صورا تذكارية لتوثيق هذا الحدث التاريخي في انتظار نسخة لاحقة .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق