لوحة إشهارية تهدد سلامة المارة بمدارة لعساسلة العطاوية والجهات المختصة تقف متفرجة.

لوحة إشهارية تهدد سلامة المارة بمدارة لعساسلة العطاوية والجهات المختصة تقف متفرجة.


رشيد غازي

إنه إقليم الغرائب والعجائب ذاك هو إقليم قلعة السراغنة والغريب هذه المرة هو إهمال الجهات التي أشرفت على تنظيم الملتقى الوطني للزيتون بالعطاوية إهمالها للوحة إشهارية تخص تنظيم هذا المعرض منتصبة بشكل خطير خصوصا وأن الرياح قد أمالتها وأصبح وضعها يهدد المارة وراكبو الدراجات والسيارات ومستعملو الطريق الوطنية رقم 8 على مستوى تقاطع الطرق في اتجاه العطاوية المعروفة اختصارا بمدارة لعساسلة. فهل ستتحرك هذه الجهات لسجب هذه اللوحة الإشهارية التي باتت تشكل خطرا؟

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق