الجماعات الترابية والمجلس الإقليمي والجهوي والشأن الرياضي والشبابي بإقليم الصويرة.

الجهوية
تساوت 246 أبريل 2021
الجماعات الترابية والمجلس الإقليمي والجهوي والشأن الرياضي والشبابي بإقليم الصويرة.


لقد لخص القانون التنظيمي المتعلق بالجهات انطلاقا من المادة 81 الاختصاصات الذاتية للجهة في تلك الاختصاصات والأدوار الموكولة لهذه الأخيرة في ميدان معين الشيء الذي يساعدها على أداء مهامها في حدود مواردها المالية وداخل نطاقها الترابي….

وتتمثل هذه الأعمال والاختصاصات في مجالات التخطيط والبرمجة والإنجاز والتدبير والصيانة……

وتمارس الجهة كل هذه الاختصاصات الذاتية من أجل تحقيق بعدين الأول هو التنمية الجهوية في ميادين (التكوين المهني والتكوين المستمر والشغل والتنمية القروية والنقل والثقافة والشباب والرياضة والبيئة والتعاون الدولي…)

والبعد الثاني هو المساهمة في وضع التصميم الجهوي لإعداد التراب….

ويتضح من خلال منطوق المواد المتعلقة بالاختصاصات الذاتية من المادة 82 إلى المادة 90 أن القانون التنظيمي للجهات لم يمنح لمجال الرياضة والشباب أي مكانة في الاختصاصات الأصلية الموكولة للجهات لكن من خلال منطوق المواد من 96 إلى 100 يستفاد أن صلاحيات المجلس تلامس مجال الرياضة والشباب من خلال برنامج التنمية الجهوية إن هو تضمن لمشاريع ومنجزات رياضية وشبابية إضافة إلى إحداث شركات التنمية الجهوية أو المساهمة في رأسمالها…..

كما يمكن لقطاع الرياضة والشباب أن يكون حاضر في اهتمامات المجلس الجهوي من خلال تداول وثيقة الميزانية التي تتضمن نفقات وموارد تخص الميدان الرياضي والشبابي إلى جانب توقيع مجلس الجهة لاتفاقيات التعاون والشراكة مع القطاعين العام والخاص إضافة إلى مشاريع اتفاقيات التوأمة والتعاون اللامركزي مع جماعات ترابية وطنية وأجنبية.

وفي إطار القوة الاقتراحية تقوم السلطات العمومية باستشارة مجلس الجهة في السياسات القطاعية التي تهم الجهة وكذا التجهيزات والمشاريع الكبرى التي تخطط الدولة لإنجازها فوق تراب الجهة ويمكن أن تكون ضمن هذه المشاريع مرافق وبنيات تحتية كبيرة متصلة بقطاع الرياضة والشباب ف الآليات التنظيمية وعلاقتها بالرياضة والشباب والمقصود بالآليات التنظيمية هي تلك الهياكل السياسية والإدارية التي توضح الكيفية والوسيلة التي تعتمدها الجماعات الترابية لدعم الرياضة والشباب والمساهمة فيها….

أولا: الآليات السياسية:
الآليات السياسية تتجلى في الأدوار التي يقوم بها المجلس التداولي والأجهزة المساعدة له ومدى اهتمامها بالرياضة والشباب بشكل مباشر أو غير مباشر ودوره في دعم الرياضة والشباب فبالنسبة للمجلس التداولي للجهة مراكش آسفي نرى ان هناك غياب واضح للرياضة والشباب وخصوصاً بإقليم الصويرة وفي التشريع… فكيف يمكن لمجلس التداولي والأجهزة المساعدة له أن تهتم بالرياضة والشباب من خلال برنامج التنمية الذي تتم المصادقة عليه بالأغلبية المطلقة من طرف هده المجلس التداولي والدي لم نشاهد منه اي برامج انجزت على أرض الواقع أو شئ يدكر من مجلس جهة مراكش آسفي وتم برمجته في هدا الإتجاه بالنسبة لاقليم الصويرة على غرار باقي أقاليم الجهة….

وارتباط بالموضوع نحول ان نتطرق إلى مكانة الرياضة والشباب في اختصاصات العمالات والأقاليم والتي تؤطرها المادة 78 من القانون التنظيمي والتي تمارس من خلالها العمالة أو الإقليم الاختصاصات المنقولة إليها من الدولة وتحددا المادة 89 من القانون التنظيمي وتبعا للمادة 87 من القانون التنظيمي من خلال الإمكانية التي منحها المشرع كدلك للجماعة الترابية والمساهمة في:
= إحداث دور الشباب
= إحداث المركبات الرياضية والميادين والملاعب الرياضية والقاعات المغطاة والمعاهد الرياضية.
= إحداث المسابح وملاعب سباق الدراجات والخيل….

فمقارنة بين مكتسبات قطاع الرياضة والشباب بعدة جهات وعدة اقاليم من المملكة نلاحظ أن مدينة واقليم الصويرة بعدين كل البعد عن الدعم المقدم من طرف المجالس المنتخبة للقطاع الرياضي والشبابي والجمعيات الرياضية لتحقيق تنمية رياضية مستدامة و اقلاع تنموي شبابي رياضي بإقليم الصويرة….

فبدون مزايدات ونبذ سياسة التمييز والاعتراف لقطاع الشباب و الرياضة كشريك قوي في الفعل الرياضي والشبابي بالإقليم والمدينة فيجب على جميع الشركاء الالتفات لهده الإقليم من ناحية البنية التحتية الرياضة والشبابية وبرمجت مشاريع رياضية وشبابية كبرى تهم قطاع الشباب ورياضة إسوة بالإقاليم المجاورة بالجهة…..

ونعزيز لمقالنا هدا نقوم بمقارنة بين ما قدمه المجلس الإقليمي لمدينة ورزازات في لقائه التواصلي مع ممثلي الأندية والجمعيات الرياضية بحضور إعلامي وازن يوم الأحد الفارط 4 أبريل 2021 والدي تطرق من خلاله حول للمبلغ المالي المخصص والدي ناهز حوالي 2.5 مليون درهم لدعم القطاع الرياضي بإقليم ورزازات برسم السنة المالية 2020 علما أن الدعم المالي كان لا يتجاوز في بداية ولاية المجلس 30 ألف درهم….

وقد تمت الإشارة في هدا للقاء التواصلي الذي نظمه المجلس الإقليمي بمدينة ورزازات بشراكة مع المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة والشباب والرياضة قطاع الشباب والرياضة والعصبة الجهوية لكرة القدم بدرعة تافيلالت أن المجلس الإقليمي بهده المدينة انخرط مند سنة 2016 إلى 2020 في بناء وإعادة تهيئة حوالي 16 ملعبا بإقليم ورزازات وكدا إعداد اتفاقيات شراكة مع عدد من الشركاء من بينهم الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لبناء وهيكلة 10 ملاعب اخرى إضافية…..

فأين مجلس إقليم الصويرة ومجلس جهة مراكش آسفي من مثل هده البرامج والمبادرات على صعيد مدينة الصويرة واقليمها وخصوصاً ما يهم البنية التحتية الرياضة والشبابية…..
الصورة مؤخدة لأحد ملاعب القرب التي تم إنجازها بإقليم مدينة ورزازات.

IMG 20210406 WA0002 - تساوت 24 - جهوية مستقلة شاملة تحدث على مدار الساعة IMG 20210406 WA0003 - تساوت 24 - جهوية مستقلة شاملة تحدث على مدار الساعة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق