أحزاب ونقابات وهيئات إعلامية وحقوقية وجمعيات المجتمع المدني يطالبون رئيس بلدية العطاوية من خلال بيانهم التنديدي بالتحلي بالشجاعة والخروج بتصريح يوضح فيه للرأي العام المحلي موقفه الرافض للإستفادة من مبلغ 156 مليارالمبرمجة في الإتفاقية الإطار بمراكش وحرمان المدينة وأهلها وساكنتها من الأثر الإيجابي لهذا الدعم .

2021-02-02T19:49:18+01:00
2021-02-02T20:23:39+01:00
الاقليميةالجهوية
تساوت 242 فبراير 2021
أحزاب ونقابات وهيئات إعلامية وحقوقية وجمعيات المجتمع المدني يطالبون رئيس بلدية العطاوية من خلال بيانهم التنديدي بالتحلي بالشجاعة والخروج بتصريح يوضح فيه للرأي العام المحلي موقفه الرافض للإستفادة من مبلغ 156 مليارالمبرمجة في الإتفاقية الإطار بمراكش وحرمان المدينة وأهلها وساكنتها من الأثر الإيجابي لهذا الدعم .


في إطار الإستثمار الإعلامي للبيان الإستنكاري الذي خرج به بعض الأحزاب الممثلة محليا وهيئات حقوقية وإعلامية ونقابية ومجتمع مدني ارتآى منبر جريدة تساوت24 أن يسلط الضوء على إحدى فقرات هذا البيان . والذي يناشدون فيه هؤلاء النخبة المجتمعية كل من السيد عامل عمالة إقليم قلعة السراغنة أن يتدخل بجديته المعهودة للحسم في هذا الأمر المقلق الذي بات يؤرق ساكنة العطاوية والرأي العام السرغيني .
حيث يطالبون من رئيس المجلس البلدي للعطاوية أن يخرج بتصريح يوضح فيه للرأي العام والمحلي موقفه الرافض للإستفادة من مبلغ 156 مليار وحرمان المدينة وأهلها وساكنتها من الأثر الإيجابي لدعم إتفاقية الإطار بمراكش .
وتُذكِّر جريدة تساوت 24 انطلاقا من كونها جريدة محلية وتهتم بمستجدات الوضع المحلي أنها استجابت لأحد الحقوقيون ذات مقال حيث تطرقت لنفس الموضوع ولازال هؤلاء مستغربين ومندهشين كما جاء في بيانهم جراء ترفع هذا الرئيس الذي أصر على تجاهله لطلب هذه النخبة التي تَعتَبِر خروجه بهذا التصريح من الحاجيات الملحة عسى أن يطمئن قلبهم .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق