تشييد مراكز وخلق فضاءات إيواء للأشخاص بدون مأوى بإقليم الصويرة أصبحت ضرورة ملحة ومستعجلة لمواجهة التقلبات المناخية الصعبة.

الجهوية
تساوت 2415 يناير 2021
تشييد مراكز وخلق فضاءات إيواء للأشخاص بدون مأوى بإقليم الصويرة أصبحت ضرورة ملحة ومستعجلة لمواجهة التقلبات المناخية الصعبة.


فبعد المبادرة التي اقدمت عليها المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة والشباب والرياضة (قطاع الشباب والرياضة) بالصويرة ودلك بتهيئة المركب السوسيو رياضي للقرب المندمج مولاي رشيد لكي يستظيف الأشخاص بدون مأوى وفي إطار الانخراط المتميز لهذه المديرية في هده المبادرت التي تتجلى في إيواء هده الشريحة من المجتمع بشراكة مع السلطة المحلية وجمعيات المجتمع المدني بهده المدينة.

وخلال موجة البرد القارس وأمطار الخير التي تعرفها بلادنا هذه الفترة وفي ظل جائحة كورونا التي تجتاح العالم تعتبر هذه المبادرة الإنسانية والتي تدخل في إطار سياسة قطاع الشباب والرياضة وفي البرامج والأنشطة الإجتماعية من المبادارت الانسانية التي تحسب لهده المديرية كسبقاتها من المبادارت…..

فمع حلول فصل الشتاء بتقلباته المناخية الصعبة يعيش عدد من الأشخاص بدون مأوى ظروفا إنسانية صعبة خلال أيام هذا الفصل وذلك راجع إلى الانخفاض الكبير في درجة الحرارة  مما يعمق من معاناة هده الشريحة من المجتمع .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق