المرصد المغربي الجهوي لحقوق الإنسان ومكافحة الفساد وحماية المال العام يستنكر ما تعرض له الطفل عدنان ويقدم عزاءه لأهل وذوي الضحية .

المرصد المغربي الجهوي لحقوق الإنسان ومكافحة الفساد وحماية المال العام يستنكر ما تعرض له الطفل عدنان ويقدم عزاءه لأهل وذوي الضحية .


إن المرصد المغربي الجهوي لحقوق الإنسان ومكافحة الفساد وحماية المال العام بجهة مراكش آسفي يستنكر ويدين بشدة هذا السلوك الإجرامي الذي لا يمت بصلة لا إلى قيمنا المجتمعية ولا الدينية أوالقيم الإنسانية التي راح ضحيتها الطفل عدنان من مدينة طنجة الذي يبلغ من العمر 11 ربيعا بعد أن كان المرصد  قد تتبع أخبار اختفائه إلى حدود العثور عليه مدفونا بجوار بيت والديه بنفس والمدينة كما يعبر المرصد المغربي الجهوي لحقوق الإنسان ومكافحة الفساد وحماية المال العام عن حزنه الشديد وشجبه العميق لمثل هذه السلوكيات الشاذة من طرف وحش أدمي بشري اغتصب وقتل الطفل عدنان بدم بارد وسط ذهول مجتمع بأكمله.

​فكل كلمات المواساة لا تساوي شيئا أمام الجرح العميق الذي يخلفه هذا السلوك الإجرامي لدى أسرة الضحية ولدى المجتمع المغربي  لأن ما وقع يروع جميع المواطنين ويزعزع طمأنينتهم لكونه إغتيال للطفولة جمعاء.

وعلى إثر هذا العمل الإجرامي الشنيع  فإن المرصد المغربي الجهوي لحقوق الإنسان ومكافحة الفساد وحماية المال العام يقرر ما يلي:

– اعتبار هذه الجريمة انتهاك واعتداء على الحق في الحياة وهو انتهاك لحق أصيل من حقوق الإنسان تضمنه المواثيق الدولية والقوانين الوطنية.

– إن مثل هذه الجرائم هي خارجة عن تقاليد وعادات شعبنا التي تدعو إلى حماية أطفالنا ورعايتهم وألا نبقى مكتوف الأيدي بل يجب أن نساهم في الدفاع عن كرامة أطفالنا وعدم السماح باستخدامهم واستغلالهم بشتى الأشكال.

– ندعو الجهات الأمنية والقضائية المختصة إلى الضرب بأيادي من حديد على كل من سولت له نفسه اختطاف واغتصاب حياة الآخرين وكرامتهم أو الاعتداء عليهما.

– نطالب جميع السلطات بمختلف مؤسساتها وهياكلها استخلاص العبر من هذه الجريمة والعمل على توفير آليات لضمان توفير الحماية لأطفالنا من مثل هذه الوحوش الآدمية.

– يقدم المرصد المغربي الجهوي لحقوق الإنسان ومكافحة الفساد وحماية المال العام بجهة مراكش آسفي تعازيه الحارة وتضامنه مع أسرة الفقيد عدنان راجين من الله أن يلهمهم الصبر وحسن العزاء.

IMG 20200915 WA0006 - تساوت 24 - جهوية مستقلة شاملة تحدث على مدار الساعة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق