إقليم الصويرة ساكنة المدينة والاقليم مرفوقة بجمعيات ومنظمات جمعوية وحقوقية وإعلامية تنظم وقفة احتجاجية أمام المستشفى الاقليمي بالصويرة.

الجهوية
إقليم الصويرة ساكنة المدينة والاقليم مرفوقة بجمعيات ومنظمات جمعوية وحقوقية وإعلامية تنظم وقفة احتجاجية أمام المستشفى الاقليمي بالصويرة.


نظمت فعاليات مجتمعية مدنية إعلامية وحقوقية وهيئات سياسية بمعية حضور ساكنة المدينة والاقليم وقفة احتجاجية صباح اليوم الأربعاء 9 شتنبر 2020 على الساعة 12 زوالا إلى حدود الساعة 2 بعد الزوال ودلك نتيجة تردي الأوضاع بالمستشفى الاقليمي سيدي محمد بن عبد الله بالصويرة.

وحضر هده الوقفة الاحتجاجية المنظمة فعاليات من المجتمع المدني تنتمي إلى الإقليم والمدينة وهيئات سياسية ونقابية وإعلامية وحقوقية ليعبرو عن غضبهم إزاء الأوضاع اللاأنسانية التي تمارس داخل المستشفى وكذا النقص الحاصل في الموارد البشرية مطالبين بالتعجيل بفتح تحقيق جدي ونزيه حول موضوع حالة وفاة الشاب يوسف لشكر جراء الإهمال الدي تعرض له بهدا المستشفى الأسبوع الفارط ومعرفة نتائج التحقيق في هده الواقعة والتي كانت نتيجة إهمال هدا الشباب الدي وفاته المنية بهدا المستشفى.

وطالبت هده الهيئات الإعلامية والسياسية والحقوقية والمجتمعية بهده الوقفة المنظمة بفتح تحقيق نزيه وجدي في قضية وفاة هدا الشباب ومعاقبة من تسبب او شارك في الاهمال الدي تعرض له.

كما رفعوا شعارات مطالبين الجهات المعنية والمختصة والوزارة الوصية على القطاع بفتح تحقيق حول ما يتعرض له مجموعة من المرضى من إقصاء من الإستفادة من الخدمات كالفحص بالأشعة والصدر والمعاناة التي يعيشها الموطن عندما يلج من باب هدا المستشفى من تهميش وإقصاء يتعرض له من جميع النواحي بهده المؤسسة.

وفي السياق ذاته كانت هده الوقفة الاحتجاجية التي نظمت اليوم بالنسبة للفاعلين الجمعوين والسياسين والاعلامين والحقوقين للمناقشة خوصصية قطاع الصحة وجعلها كأرضية وفي صلب النضالات والوقوف على الأسباب الكامنة وراء إقصاء الموطن من حقه في الإستفادة من التطبيب وكدا توطيد جسور التواصل مع الفعاليات المحلية بالاقليم والمدينة بهدف تشكيل جبهة شعبية محلية تدافع عن مكتسبات المواطن الصويري بالإقليم والمدينة وحق في الصحة وتسطير برنامج نضالي في هدا الإتجاه.

IMG 20200909 WA0009 - تساوت 24 - جهوية مستقلة شاملة تحدث على مدار الساعة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق