جمعية الزيتونة للتنمية والبيئة توجه طلب خطي إلى السيد عامل إقليم الصويرة من أجل رفع الضرر عن واد سيدي عبد الجليل.

الجهوية
جمعية الزيتونة للتنمية والبيئة توجه طلب خطي إلى السيد عامل إقليم الصويرة من أجل رفع الضرر عن واد سيدي عبد الجليل.


توصلنا بنسخة لطلب تدخل لرفع الضرر تقدمت به جمعية الزيتونة للتنمية والبيئة إلى السيد عامل إقليم الصويرة من أجل رفع الضرر الذي لحق ساكنة حوض واد سيدي عبد الجليل، حيث بعد معناة الساكنة لسنوات مع تصريف المياه العادمة لبلدية تالمست بصبها في الوادي مباشرة الشي الذي يعتبر جريمة مكتملة الأركان في حق الطبيعة وساكنتها.

والآن، وبعد توالي سنوات الجفاف يقوم عدة أشخاص باستنزاف مياه الوادي بمباركة السلطة المحلية وأمام أعين المجالس المنتخبة في تواطؤ مكشوف حسب ما جاءت به الطلب حيث عمدوا إلى وضع محركات لضخ مياه الواد وحفر آبار بجانب الواد وكذلك بمركز الواد ولا تعرف الساكنة من مكنهم من رخص حفر الآبار بجانب الواد واستنزاف مياهه في خرق سافر لمقتضيات القانون وكذلك العرف المحلي، وكما يعلم الجميع فقد دأب سكان حوض واد سيدي عبد الجليل على توزيع مياه الوادي حسب عرف محلي تقليدي يرتكز على النوبة بين السواقي وكذلك بين أصحاب القطع الأرضية..

وتجدر الإشارة أن واد سيدي عبد الجليل يعتبر العرق النابض بالحياة في المنطقة ورمز استقرارها والضامن لقوت سكانها حيث كان في ما مضى يحقق الإكتفاء الذاتي للمنطقة بخصوص الخضر، بالإضافة الى الجودة العاية لزيت الزيتون بهذه المنطقة الذي أصبح يهدده العطش وكذلك يعتبر الواد من العوامل الجوهرية في الاشعاع السياحي للمنطقة قبل أن يتآمر عليه القدر والبشر.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق