مدينة العطاوية : مؤسسة الرعاية الإجتماعية دار الطالبة بالعطاوية تكرس لمظاهر الفساد الإداري عبر إقصائها للكفاءات المؤهلة بقرار إبعاد مديرا بمؤهلات أكاديمية على إدارتها واعتماد الواسطة والمحاباة والإخوانيات الحزبية في تعيين مدير آخرََ أقل وأضعف مؤهلات من سابقه .

2020-07-13T05:05:19+01:00
2020-07-13T06:02:15+01:00
الاقليميةالجهوية
مدينة العطاوية : مؤسسة الرعاية الإجتماعية دار الطالبة بالعطاوية تكرس لمظاهر الفساد الإداري عبر إقصائها للكفاءات المؤهلة بقرار إبعاد مديرا بمؤهلات أكاديمية على إدارتها واعتماد الواسطة والمحاباة والإخوانيات الحزبية في تعيين مدير آخرََ أقل وأضعف مؤهلات من سابقه .


إن تفضيل ومحاباة أشخاصاً مقربين وتلبية مصالحهم وتقديم الخدمات لهم من وظائف وترقيات وترفيعات وغيرها رغبة في تحقيق منافع خاصة ،وعندما تكون على حساب ذوي الكفاءات والقدرات فهذا يعتبر ضربا من ضروب الفساد الإداري .
وهنا نجد أنموذجا بمؤسسة الرعاية الإجتماعية لدار الطالبة بالعطاوية حيث توصلت الجريدة بقرار إبعاد المدير الذي فتحت على يده وبفضل شهادته الأكاديمية هذه المؤسسة واستبداله نكايةََ بموظف صغير جدا له علاقة بمسؤول منتخب شبت خلافات سياسية بينه وبين المدير المطرود . حيث يغيب عن مصدر قرار الإبعاد أن الكفاءة الأكاديمية أو التكوين الأكاديمي هو بناء الشخصية حد التكامل خصوصا وأن المجال مجال تربية ونحتاج فيه الإنسان المتكامل أخلاقيا كما يشترط قانون رقم 14.05 المتعلق بشروط فتح مؤسسات الرعاية الإجتماعية وتدبيرها في شخص المدير . وحيث أن نفس القانون الذي ينفذه الظهير الشريف رقم 1.06.154 والصادر في 30 من شوال 1427 الموافق ل 22 نوفمبر 2006 وداخل المادة 11 من هذا القانون يشترط في مدير المؤسسة أن تكون له مؤهلات وكفاءة إدارية . ولا يختلف إثنان على أن الإجازة وحدها هي التي تماثل الكفاءة الإدارية والمهنية أوقاب قوسين أو أدنى منها حسب ترتيب وتماثل الشهادات الأكاديمية بالكفاءات الإدارية المهنية …
ثم نجد ضمن الوثائق المتعلقة بالمترشح لمنصب مدير المؤسسة في نفس القانون 14.05 داخل الباب الأول في المادة 1.
-نسخة مشهود بمطابقتها للأصل من الشهادات المتصلة بالعمل الإجتماعي أو بالتسيير شريطة التوفر على شهادة النجاح للسنة الثانية من التعليم العالي Deug مسلمة من قبل أحد المعاهد العليا ، ومشفوعة بشهادة الباكالوريا …حيث أن الموظف الصغير جدا الذي استلم مهام المدير منذ 14 نوفمبر 2018 إلى يومنا هذا المؤرخ ب 13 يوليوز 2020 لا لديه هاته ولا تلك أي أنه خالي الوفاض من حيث المؤهل الإداري ويشغل منصبين … مقتصدا ومديرا وبين هاتين الوظيفتين تنافيا قانونيا حيث يوقع البونات والفاتورات والوثائق لوحده لا شريك معه .
وإثر هذا العبث يطرح السؤال الرباني “كيف تستبدلون الذي هو خير بالذي هو أدنى…وننمقه بالسؤال المنطقي : ” أي خطوة تطور هاته تترقبونها في مردودية هذه المؤسسة.
وللإشارة فإن هذا التنافي الجائز لدى مسييري هذه المؤسسة يؤدي إلى غياب جودة المنتوج وعدم إتقانه .
هذا وقد تبنت عدة هيئات حقوقية تعنى بحقوق الإنسان ومكافحة الفساد ملف هذا المدير المجاز ضحية المحسوبية المذمومة وعبر هؤلاء الحقوقيون عن استيائهم وتذمرهم من النازلة وهم يناشدون السيد عامل الإقليم أن يصدر أمره للمؤسسات العمومية المتشاركة
بإيفاد لجنة تحقيق للتدقيق في خلفيات طرد هذا المدير وإنقاذ ما تبقى من إدارة دار الطالبة .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق