قيام ليلة القدر المباركة بالبيوت لا بالمساجد في زمن الحرب على كورونا.

2020-05-20T22:37:31+00:00
2020-05-20T22:39:31+00:00
الاقليميةالجهوية
قيام ليلة القدر المباركة بالبيوت لا بالمساجد في زمن الحرب على كورونا.


على غير العادة تحيى ليلة القدر العظيمة بالمنازل والبيوت لا بالمساجد كما هو مالوف عند المغاربة والسبب هو الاجراءات الاحترازية التي قامت بها السلطات خوفا من انتشار وباء كورونا القاتل .
وللسراغنة عادات وطقوس لاحياء هاته الليلة المباركة التي نزل فيها القران الكريم على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ويختم السراغنة قراءة وتلاوة القرآن الكريم وكانت المساجد تمتلئ عن اخرها بالمصلين .
وللاشارة فان اقليم القلعة يعتبر بلاد العلم وحفظة القرآن الكريم .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق