مدينة العطاوية : السويقة فضاء للفوضى العارمة وتنامي ظاهرة الترمضين

الاقليمية
مدينة العطاوية : السويقة فضاء للفوضى العارمة وتنامي ظاهرة الترمضين


لا يختلف ٱثنين من المتبضعين فيما يحدث في السويقة من ترمضين وشجار وسب الذات الإلاهية بسبب الفوضى التي تغمر فضاء التبضع…حيث يغيب تنظيم الباعة واصطفافهم ليحترموا قارعة الطريق المنفد الوحيد للزبناء المتبضعين .حيث أن الباعة يسدون عرض الطريق التي يمر منها الزبون ليتفحص البضائع المعروضة وازدحام الدراجات النارية والعادية المختلطة مع الراجلين ما يخلق شجارات وتعنيف التراشق بالألفاظ النابية غير آبهين بالزبناء المصحوبين بأبنائهم وعائلاتهم
هي طامة كبرى غيبت الحياء مع غياب السلطة المحلية وتنظيمها للفضاء وجعلت سلوك التسيب هو السائد وفي لقاء مع أحد الحقوقيين الذي عبر على امتعاضه من هذه السلوك واستنكر غياب السلطة المحلية المطلق ومباشىرة التنظيم خصوصا وأن هذه السنة أضيف الى المدينة هيكل أمني وجب عليه السهر على أمن الناس وتأمينهم من هذه الهفوات الأخلاقية التي تضر بحياء المواطن .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق