مدينة العطاوية: عودة الأغلبية المعارضة إلى استكمال سلسلة الإعتصامات تطرح عدة تساؤلات حول وضعية تدبير الشأن المحلي .

2017-08-01T22:27:32+01:00
2017-08-01T22:29:29+01:00
الاقليمية
مدينة العطاوية: عودة الأغلبية المعارضة إلى استكمال سلسلة الإعتصامات تطرح عدة تساؤلات حول وضعية تدبير الشأن المحلي .


عاد أعضاء المجلس البلدي المشكلين للأغلبية المعارضة هذا اليوم فاتح شهر غشت 2017 لٱستكمال سلسلة اعتصاماتهم من أجل تصحيح المسار الديموقراطي وتحقيق مبدأ المصلحة العامة هي العليا .
هذا ويأتي اعتصام هذا اليوم تأكيدا لاستمرار وتصعيد الإحتجاج على سلوك الرئيس الذي لا يعير أي اهتمام لتخليق الحياة العامة التي تتجلى في تطبيق مبادئ الحكامة الجيدة ، ومن جملة هذه المبادئ ، الجواب عن شكايات المستشارين المرفوعة إلى ديوانه مند ثلاثة أشهر ومد قنوات الحوار الجاد معهم .
هكذا يأكدون هؤلاء المستشارين على أن هذا الاعتصام سيتصاعد إلى حدود الإضراب عن الطعام أو أشياءا أخرى أعظم في حالة تجاهل هذا الرئيس لشكاوى هذه الأغلبية المعارضة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق