اطفال مدينة بنجرير يلتجؤون للسباحة في نافورات المدينة في ظل غياب مسابح في متناولهم .

اطفال مدينة بنجرير يلتجؤون للسباحة في نافورات المدينة في ظل غياب مسابح في متناولهم .


يلتجئ اطفال مدينة بنجرير مع تسجيل درجات الحرارة ارتفاعا الى النافورات العمومية للسباحة من اجل تلطيف أجسادهم بالماء البارد خصوصا وان مدينة بنجرير تعرف ارتفاعا غير مسبوق في درجة الحرارة.
التجاء الاطفال الى السباحة في نافورات الماء ياتي كبديل عن غياب مسابح تكون اثمانها في طاقة الشباب وابنائهم.
وللاشارة فان السباحة في النافورات يشكل خطرا صحيا على الاطفال .
فهل تفكر سلطات الاقليم في إنشاء بعض المسابح ذات البعد الاجتماعي؟

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق