تم  إغلاق مستوصف صحي قروي في وجه مرضى قبيلة الروحا  بجماعة سيدي بوزيد إقليم شيشاوة ،وهذا بعد رحيل ممرض مدة سنة دون أن يتم تعويضه. وفي زيارة موفد جريدة تساوت24 عصر اليوم الثلاثاء 26 دجنبر الجاري ، للمستوصف حيث صرح احد أبناء الدوار ثقفه هنالك : إن المركز الصحي المذكور ظل خارج الخدمة منذ مغادرة آخر ممرض عمل به، وأضاف أن مرضى الدوار في عزلة تامة لا تفكها إلا الحملات الطبية التي تحاول الانفتاح على أكبر عدد ممن يعانون مشاكل صحية. وأضاف المتحدث ذاته أن “المركز الصحي يفتح أبوابه نادرا.وانه يستفيد من خدماته ازيد من 6 دواوير من بينها، دوار مولاي ابراهيم الروحا ،دوار زاوية شرقاوة ،دوار عريب الروحا ، دوار اكادير الروحا ،دوار الجرف ،دوار سيدي بومهدي ،دوار حجاج ،دواوير دراع الكدري .كما أن المستوصف شيد من طرف محسن وهو يتوفر على سكن وظيفي، حيث كان يقدم سابقا خدمات للمرضى ، كتلقيح الرضع، وقياس الضغط الدموي لشيوخ القرية و قياس نسبة السكر في الدم، والأدوية ويقدم عدة خدمات التي شيد من أجلها. وأضاف المتحدث  أن استمرار تواجد مستوصف دوار مولاي ابراهيم الروحا خارج الخدمة يدفع العديد من المرضى إلى قصد المركز الصحي سيدي بوزيد في ظل صعوبة الطريق مع قطع واد شيشاوة الذي يغير بين الفينة والأخرى أيام الشتاء وتنقطع الطريق ليظل المرضى يعانون في صمت،

هكذا فأن ساكنة هذه القبائل تطالب بضرورة توفير ممرضين ومولدة على الأقل بالمستوصف المذكور للتعاطي مع الحالات الحرجة التي لا تتحمل التأخير .

وللإشارة فإن تساوت24 حاولت  الاتصال بالمندوبة الإقليمية لوزارة الصحة بشيشاوة من أجل الإستفسار عن بعض المعطيات ، لكن تعذر عليها ذلك بسبب  الهاتف الذي ظل يرن بدون رد .

2018-02-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عمر نفيسي