نوستالجيا…. ثمانية عشرة ربيعا تمر على ذكرى وفاة محرر المغرب وباني مجده الحديث جلالة الملك الحسن الثاني برد الله ضريحه…. فمن هو الحسن الثاني او ملك الملوك الذي لم تلد الارض مثيلا له ولعبقريته وذهائه؟

هو الابن البكر للملك الراحل المجاهد محمد الخامس طيب الله ثراه ولد في 21 يوليوز 1929 بالرباط وقد رباه والده تربية دينية وعصرية زاوجت بين التقاليد المغربية والغربية. ومنذ نعومة اظافره فاجأ الملك الراحل المفكرين والاساتذة نظرا لنبوغه الفكري الثاقب. ورغم ان البلاد كانت تحت نير الاستعمار الفرنسي فان الملك الراحل وقف الى جانب والده محمد الخامس في وجه القوة الاستعمارية الغاشمة وذاق مرارة الترحيل والنفي القسري الى العديد من البلدان. كما كان الذراع اليمنى لوالده . وقد حصل على شهادة الدكتوراه في الحقوق من جامعة السربون الفرنسية. وبعد استقلال البلاد اسندت لولي العهد العديد من المهام كان من بينها احداث جيش نظامي مغربي قوي كما شارك الراحل في شق طريق الوحدة. واثر وفاة والده المنعم محمد الخامس في العاشر من رمضان عام 1961 تقلد البلاد ليبدأ صفحة قوية ومشرقة من تحديث البلاد حيث تراس العديد من المؤتمرات العربية والافريقية . ويعود له الفضل في فكرة المسيرة الخضراء عام 1975 والتي بفضلها استرجعت البلاد اقاليمها الحنوبية التي كانت ترزح تحت نير الاستعمار الاسباني الغاشم. كما يعود له الفضل في بناء السدود والمشاريع الضخمة كما امن شعبه وقت المجاعات والجفافات الكبرى وحظي باحترام العالم . وقد لبى نداء ربه عام 1999 صيفا وخلفت وفاته خسارة كبرى للعالم والذي لم يشهد جنازة بحجم تلك التي اقيمت له لتوديعه الى مثواه الاخير حيث سجي الثرى الى جانب والده المنعم بضريح محمد الخامس بالرباط. وبمناسبة ذكرى وفاته الثامنة عشرة يرفع طاقم الجريدة اكف الضراعة والابتهال الى الباري جلت قدرته بان يرسل شآبيب رحمته على ضريحي الملكين الراحلين محمد الخامس ومولانا الحسن الثاني وان يعطرهما بالمسك والرياحين وان يحفظ امير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله وان يطيل في عمره وان يرعاه بعينيه التي لا تنام وان يحفظه في ولي عهده الامير مولانا الحسن وان يشد ازره بباقي افراد اسرته الشريفة.

2017-01-07 2017-01-07
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin