مليونية الرباط أو عندما يتوحد المغاربة ضد أعداء الوحدة الترابية.

غصت شوارع الرباط عاصمة مملكتنا السعيدة بالملايين من المغاربة في مسيرة وطنية كبرى لم يشهد التاريخ مثيلا لها والتي جاءت ضدا على تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون المعادية لوحدتنا الترابية والمساندة لاطروحة الانفصال. و قد هب المغاربة رجالا ونساء ومن مختلف أقاليم وجهات المملكة للمشاركة في هذه المسيرة التي فاق فيها عدد المشاركين كل التوقعات والأرقام. وقد توحدت أصوات المغاربة في مواجهة التصريحات اللامسؤولة التي صدرت من امين عام الأمم المتحدة. ومنذ الفجر ووسائل النقل تتقاطر على العاصمة الرباط وعلى مثنها الملايين من المغاربة حاملين الاعلام الوطنية وصور العاهل الكريم واللافتات ومرددين الشعارات المنددة والشاجبة لتصريحات بان كي مون المعادية لوحدتنا الترابية، وشاركت في هذه المسيرة النقابات العمالية والأحزاب السياسية والمنظمات الشعبية والجمعيات المدنية والفرق الرياضية وكل مكونات الشعب المغربي. كما حظيت بتغطية إعلامية واسعة وواكبتها وكالات الأنباء العالمية والدولية ومراسلو كبريات القنوات الفضائية الدولية. وللاشارة فإن مشاركة اقليم قلعة السراغنة في هذه المسيرة الوطنية كانت إيجابية والفضل يعود في ذلك إلى مجهودات السيد محمد صبري عامل صاحب الجلالة على الإقليم ولمجهودات رجال السلطة المحلية والأمن الوطني والدرك الملكي والقوات المساعدة وأعوان السلطة والمنتخبون والمواطنون وأصحاب حافلات النقل. وفي الختام لا بد من التذكير بأن هذه المسيرة المليونية قد مرت في أجواء إيجابية.

2016-03-13 2016-03-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي