مدينة العطاوية:مستشاران جماعيان يعلنان معارضتهما رسميا احتجاجا على الكولسة وحبا في الاجهاز على ما تبقى من أنفاس لوبي الفساد

1٬433 مشاهدة
عمر نفيسي
المعارضة

المعارضة السياسية هي ضرب من ضروب النضال المشروع الذي تنبني عليه أسس الدول التي تعتمد النظام الديموقراطي كما أراد ملكنا الحبيب لمغربنا الحبيب.

وتعتبر المعارضة في مجلس بلدية العطاوية خلال هذه الفترة هي بداية نهاية غيلان الديكتاتورية  وكذلك بداية شاخدة لعهد جديد سيتشارك فيه الرأي العام ما كان يدور خفية بدواليب التسيير بهذه البلدية التي ظلت مظلمة خلال الفترة الانتخابية الفارطة.

هكذا فقد صرح المستشار الدكتور عماد الحيداوي عن حزب العدالة والتنمية ورفيقه في النضال الأستاذ كمال الطاهري عن حزب التقدم والاشتراكية لتساوت24 وهما يشرحان تطلعاتهما بأسلوب حضاري متمدن يختلف على ما يسود أن لا اصلاحات دون معارضة ولا سياسة أصلا دون تعددية الرؤى ومن هذه التعددية تنبثق المعارضة أي خلافا لما يفهمه بعض من يتقلد المسؤولية بعشوائية فيجهدون جاهدين للنيل من المعارضة والحط من شأنها ومكانتها ومن جدوى بقاءها .كما وقد أعلنا هذان المستشاران أن معارضتهما ستكون قادرة عن فعل التغيير مهما قسا وعتا المسؤولون وأنها قادرة على أن تلعب دورها الديموقراطي فهنيئا للأغلبية بمفاتيح دواليب التسيير وهنيئا للمعارضة بمتابعة ومراقبة آلة التدبير

2015-09-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin