مدينة القلعة عامل صاحب الجلالة على الإقليم يتفقد أهم الأوراش ببلدية القلعة مبديا ملاحظة وموجها تعليماته ونصائحه للمسؤولين والمنتخبين.

DSC_0230

قام صباح هذا اليوم السيد محمد صبري عامل الإقليم رفقة رئيس بلدية قلعة السراغنة وبعض المنتخبين بزيارة تفقدية للأوراش المفتوحة بمدينة القلعة والتي لا تزال الأشغال مستمرة فيها، وهكذا ابتدأت هذه الزيارة بتفقد مستشفى السلامة الإقليمي بالمدينة حيث وقف السيد العامل على سير الأشغال التي تعرفها توسعة مستشفى السلامة والقيام ببعض الإصلاحات لتوسيع قاعة قسم المستعجلات وقد أكد السيد العامل على التسريع بإنجاز هذه التوسعة ذلك عرج السيد العامل على مشروع اصلاح حي القدس والبهجة الحرشة وكذا بناء دار الجمعيات التي انطلقت أشغال بنائها مؤخرا .ثم توجه الى دار المرأة المعنفة المحادي لدار العجزة التي تاخرت بها الاشغال وإثر ذلك توجه السيد العامل إلى المحطة الطرقية التي انتهت بها الاشغال وتنتظر افتتاح رسمي قد يكون قريبا وتعاني مدينة القلعة من غياب محطة طرقية للمسافرين بعد ان تاخر انجازها لمدة ستتة عشر سنة ومن شان هذا المشروع اعطاء دفعة جديدة لقطاع نقل المسافرين خضوضا وان مدينة القلعة تعتبر مدينة محورية وسط المغرب واثر ذلك توجه الى سوق الجملة للخضر والفواكه متفقدا مختلف اروقته وللاشارة فان سوق الجملة بالقلعة يتوفر على بنيات تحتية مجهزة من تخزين وتبريد الا ان الاهمال وعدم الصيانة قد طالها مما اثر في نفسية بائعي الخضر والفواكه ومن المتوقع ان يثم بناء سوق جديدا للجملة بمواصفات عالية .وبعد ذلك الى حي عواطف حيث تفقد سير الأشغال الخاصة ببناء مركب سوسورياضي للقرب بالحي المذكور. وخلال وقوفه على سير هذه الأشغال أبدى السيد العامل توجيهاته وملاحظاته حاثا في الوقت نفسه المسؤولين والمنتخبين على الإسراع في إنجاز هذه المشاريع وتتبع سيرها وإنجازها وتتبعها لأن من شأن ذلك إستفادة المواطنين من خدمات هذه المشاريع. وتعتبر زيارة السيد العامل التفقدية لهذه الأوراش هي الزيارة الثانية من نوعها منذ تعيينه عاملا على الإقليم وقد حظي بثقة جلالته مرة أخرى في البقاء عاملا على الإقليم لفترة أخرى ،ويعرف عنه أنه رجل ميدان بامتياز من خلال مواكبته لجميع المشاريع داخل الإقليم.

DSC_0134 DSC_0232 DSC_0057
2015-03-11 2015-03-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي