مدينة العطاوية:شفاعة الاخوانيات الحزبية تضرب عرض الحائط بمذكرة وزير الداخلية التي تمنع الترخيص باقامة المعارض والأيام التجارية بالجماعات

عمر نفيسي
IMG_1475

تفاجئ المهتمين بالشأن المحلي ببلدية العطاوية عندما حط رحاله المعرض الترفيهي التجاري بوسط المدينة ثم تساءلوا عمن هي الجهة التي رخصت بتنظيم هذا المعرض والذي انطلق مند أسبوعين ضاربة عرض الحائط بالمذكرة الوزارية المؤرخة بتاريخ 08 سبتمبر 2014 تحت رقم D4892 والتي صرح بواسطتها وزير الداخلية بمنع الترخيص باقامة المعارض والأيام التجارية بالجماعات وتتساءل هيئات المجتمع المدني المهتمة بالشأن المحلي كعادتها والتي انتفخت أوداجها بالصراخ واستنكار المنكر وهي تتساءل بأعلى صوتها ولم يسمعها أحد لأن عالم هذاالاقليم بني من حديد

-هل السيد وزير الداخلية على علم بأن مذكرته الوزارية تضرب عرض الحائط أمام مرأى القائمين على المنشآت التابعة له..؟

علما أن هذا المعرض المقام في الأرض الخاوية والواقعة وسط مركز المدينة في زاوية طريق مراكش والشارع المؤدي الى وكالة البريد ووكالة الخزينة العامة ومقر الباشوية القديم…لايتوفرعلى الشروط اللازمة وغير آبه للمعايير المنصوص عليها في دورية السيد الوزير ومن بين هذه الشروط لا الحصر نقف عند توفير المرافق الصحية بشكل يضمن تقديم الخدمات للمتواجدين بفضاء العرض, ثم يليها غياب شرط آخر وهو أن يكون فضاء العرض محاطا بأماكن معدة لوقوف السيارات  تفاديا لاحدث عرقلة السير خصوصا وأنه تموقع على زاوية محور رئيسي بالمدينة كما أنه لا يتوفر على  أي نسبة من شروط وسائل المحافظة على السلامة والوقاية الصحية بما في ذلك تلك التي يحتاجها المتدخلون في حالة طوارئ.وكذلك فالمعرض غير مقيد بقرارات تخص أوقات الفتح والاغلاق, لأنه مفتوح 24/24 ساعة وكل هذا يدل على تساهل من منحه الترخيص ولم يفرض عليه التقييد الصارم بأي قرارات كما يساهم الى جانبه بشكل أو بآخر في استهواء الناشئة وتضليلهم عن مسارهم الدراسي  خصوصا أولائك الذين تنتظرهم الامتحانات الموحدة .

طبعا فهذه التساهلات وكما يفهمها المهتمون بتدبير الشأن العام عامة والمحلي على التخصيص تحكمها شفاعة الاخوانيات الحزبية التي تنبني أساسا على الأمثال الشعبية الآتية…”اعطيني نعطيك”…”خوك أنا”…”أباك صاحبي”

IMG_1485
2015-02-10
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin