مدينة العطاوية:أي وازع ستنهجه السلطات ضد جشع سائقي سيارة الأجرة من أجل تقنين قيمة التسعيرة.

كانت تسعيرة سيارة الأجرة Petit Taxiبمدينة العطاوية لا تكثرت لأي معيار اجتماعي يحدد قيمتها، حيث لا تهتم للقدرة الشرائية،لا للمواطن العطاوي ولا المواطن الزائر،فضلت الفوضى تطال قطاعها مند سنينا عددا،ولقد بات أرباب سيارة الأجرة يبررون غلاء تسعيرة بعض المقاطعات التي تصل إلى 40درهما ولا يتجاوز بعد المسافة الفاصلة بينهم وبين مركز العطاوية إلا بكيلومتر واحد ونصف بهشاشة الطرق التي تجعل قطاع غيار سياراتهم يتلاشى بسرعة. هكذا فاليوم أضحت مدينة العطاوية تغطي بنسبة 90%تقريبا انجازها للطرق المعبدة بين المركز وكل المقاطعات إلا أن تسعيرة سيارة الأجرة لازالت ألسنة لهيبها تلفح باطن جيوب مستعملي هذه الوسيلة التنقلية،فهل ستبادر السلطات المعنية في تقنين سلوك سائقي سيارة الأجرة بوازع الطريفة وتزويدهم بالعداد حتى يتسنى للمواطن المستهلك انقاذ قدرته الشرائية من براتن جشع سائقي سيارات الأجرةPetit Taxi

2016-08-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin