محمد صبري عامل اقليم قلعة السراغنة يولي ساكنة العالم القروي الاهتمام الأوفر وبشهادة الساكنة .

منذ تعيينه عاملا على اقليم قلعة السراغنة والسيد محمد صبري يولي سكان العالم القروي بالاقليم بعناية خاصة وتجلى ذلك في زياراته المتكررة لجميع الجماعات القروية بالاقليم حيث تفقد اشغال العديد من المشاريع كما اشرف عن اعطاء انطلاقة العديد منها وتدشين اخرى وهمت هاته المشاريع : مشاريع البنية التحتية: وتضم انجاز العديد من المسالك الطرقية المعبدة من اجل فك العزلة عن ساكنة العالم القروي وقد شهد بناء الطرق القروية طفرة كبيرة في هاته الفترة . الماء الصالح للشرب والكهربة تم انشاء العديد من الخزانات المائية وحفر ابار جديدة ونقط ماء كما تم ايضا مد قنوات الماء الصالح للشرب وهو ما انعكس ايجابا على الساكنة التي كانت تضررت من غياب هذه المادة الحيوية . زد على هذا فان السيد العامل زود العديد من الدواوير والجماعات بشاحنات صهريجية لجلب الماء. الصحة العمومية. تم افتتاح العديد من الوحدات الصحية من دور ولادة وتزويد جماعات قروية عديدة بسيارات اسعاف. في المجال الرياضي. تم تجهيز العديد من ملاعب القرب بالعديد من قرى الاقليم وانجاز ملاعب لكرة القدم وانشاء دور للشباب ومركبات سوسيورياضية. في مجال التعليم .. بناء العديد من المدارس الابتدائية والاعدادية والثانوية وتزويدها بسيارات نقل مدرسي وانجاز دور للطالبة قصد محاربة الهدر المدرسي. محاربة آثار الجفاف على الساكنة ذات الانشطة الزراعية والفلاحية …. حيث تم تزويد الاقليم باكبر كمية من الشعير المدعم اذ اغرق الاقليم ولاول مرة في تاريخه بكميات ضخمة من الشعير المدعم وصل حد الثخمة. بناء المساجد واصلاحها.. شهد بناء المساجد وترميمها في عهد العامل محمد صبري طفرة نوعية اذ بنيت العديد منها بمختلف قرى الاقليم كما تم ترميم اخرى. الرد على شكاوى المواطنين واستقبالهم والانصات الى همومهم اليومية.. دأب السيد العامل على استقبال المواطنين بمكتبه والاستماع الى همومهم بل انه يرد على شكاويهم . وللاشارة فان تواضع السيد العامل محمد صبري في علاقته مع ساكنة العالم القروي جعلته يحظى بالاحترام والتقدير دوما .

2017-05-04 2017-05-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي