مأساة حقيقية تعيشها جماعة الفرائطة القروية بقلعة السراغنة واوضاعها تتقهقر نتيجة السياسات الارتجالية.

تعرف جماعة الفرائطة باقليم قلعة السراغنة اوضاعا مزرية وعلى جميع المستويات مما انعكس سلبا على المواطنين الذين ذهبوا ضحية غياب ارادة حقيقية لدى مسؤولي الجماعة والذين باتوا لا يأ بهون لما فعل الدهر بهذه الجماعة وما يتراكم عليها من أوضاع مزرية في عهدهم. فاوضاع مركز الفرائطة مزرية ويتعلق الامر بغياب تدخل حاسم من اجل تبليط شوارع المركز التي باتت تئن تحت وطأة الحفر . زد على هذا كثرة الازبال وتراكم القمامة التي ارقت بدورها ساكنة المركز ويتسبب فيها السوق الاسبوعي. وبدورها المسالك الطرقية تعرف تدهورا خطيرا وقد ظهر هذا جليا خلال التساقطات المطرية الاخيرة. كما ان المستوصف القروي بالمركز يعد من اسوإ المراكز الصحية بالاقليم ويحتاج الى تجهيزات كبيرة لم تستطع الجماعة توفيرها. اضف الى هذا مشاكل النقل المدرسي حيث تعرف الجماعة خصاصا في سيارة النقل المدرسي. ويحتاج مركز الفرائطة الى خدمات مركز بريدي . ولا يزال مشكل الماء الصالح للشرب مطروحا وبكثرة. بخلاصة عامة وشاملة فان مسؤولي الجماعة لا يستطيعون ايجاد حلول للمشاكل التي تتخبط فيها جماعة الفرائطة فهموم البعض منهم السفر وقضاء الاوقات في الفنادق الفخمة.

2016-12-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin