قلعة السراغنة قضية المرخمة تطفو على السطح وتصل إلى القضاء بعد أن تبث صاحبها كاميرات مراقبة أمام منازل الساكنة.

استفز صاحب المرخمة المتواجدة بحي الساكنة بعد أقدامه على تركيب كاميرات مراقبة خارج جدران مرخمته وهو الأمر الذي تضايقت منه الساكنة خصوصا وأن هذه الكاميرات باتت تسجل عملية دخول وخروج نسائهم وأطفالهم، وهو الأمر الذي دفعهم إلى رفع شكاية لدى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بقلعة السراغنة. وللاشارة فإن تواجد المرخمة داخل حي سكني طرح العديد من التساؤلات والاشكالات والتي عبرت عن تذمر الساكنة من تواجدها لانها اضرت بهم نتيجة إحداث ضجيج الناتج عن تكسير صفائح الرخام، كما أنها تتسبب في إثارة الغبار وهو ما جعل الساكنة تعيش جحيما لا يطاق جراء الغبار المنتشر في الجو. إن تثبيت كاميرات مراقبة يجب أن يخضع لقانون الهيئة العامة للرقابة ولترخيص من الجهات المختصة.

2016-03-18
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي