قلعة السراغنة :قائد المركز الترابي للدرك الملكي بالعطاوية يقود حملة أمنية كبيرة بالمنطقة رفقة عناصر الدرك لمراقبة تحركات الفراقشية والساكنة تستحسن الامر.

باشرت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي للدرك بالعطاوية تحت قيادة رئيس المركز عملية أمنية واسعة ومنذ الساعات الاولى من يومه الثلاثاء لمراقبة التجمعات السكنية بالدواوير وبحثا عن عناصر الفراقشية وهم عصابات متخصصة في سرقة المواشي والذين يزداد نشاطهم كلما اقترب عيد الاضحى حيث يتحينون الفرص للانقضاض على اصطبلات الاغنام وعلى الدور السكنية مستغلين جنح الظلام ووعورة المسالك. وقد خصص رئيس المركز كامل إمكانيات المركز البشرية واللوجستيكية من أجل انجاح هاته العملية التي شملت تحريك دوريات راكبة وأخرى راجلة بالمناطق النائية والتي يسهل على الفراقشية اقتحامها وسرقة أغنام ساكنتها. وقد عبرت الساكنة عن ارتياحها لقيام عناصر الدرك بهاته الحملة التي أدخلت في نفوس الفلاحين والكسابة الطمأنية كما ان هذه الحملة ستبقى متواصلة وبدون انقطاع.

2016-08-30 2016-08-30
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي