قلعة السراغنة : تعنيف من نوع اخر لايقل وقاحة عن وصفه بالهمجي: مديرة مركز الاطفال في وضعية صعبة تعتدي بوحشية على مقتصدة المركز وتصيبها بجروح خطيرة استدعت نقلها الى المستعجلات ورتق رأسها بصعوبة بالغة .

قمة النذالة والحقارة ان تتحول مؤسسة للرعاية الى حلبة للصراعات وتصفية للحسابات بين موظفيها بدل ان تعطي دروسا في الاخلاق الفاضلة والتعامل مع النزلاء بيسر وبلطافة. الا ان مديرة مركز الاطفال في وضعية صعبة بقلعة السراغنة أجهزت على مقتصدة المركز ورمت بها من ادراج المؤسسة لتصاب بجروح خطيرة في رأسها وقد فقدت وعيها فقامت سيارة الاسعاف بنقلها الى قسم المسعجلات حيث قام الفريق الطبي برتق جروحها بأكثر من غرزة. وقد عاين طاقم الجريدة الضحية بالمستشفى وكيف انها كانت تعاني من الام مبرحة في رأسها وعنقها لم يستطع جسمها النحيف تحمل هذا الاعتداء. كما ان طبيب المستعجلات منحها شهادة طبية تثبت تعرضها لاعتداء وحشي وقام بإخبار النيابة العامة المختصة قصد احاطتها بالموضوع لان النيابة العامة تراقب هذه المراكز وتوليها عناية خاصة نظرا لتواجد أطفال صغار في وضعية صعبة ووجب عدم تعنيفهم لا لفظيا او معنويا خصوصا وانهم محرومون من الدفئ والحنان الاسري.

2016-07-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي