قلعة السراغنة تتنكر لروح المقاوم الكبير والوطني الصادق الحاج حميد ازريكم في ظل جمود انشطة المندوبية الاقليمية للمقاومة ومراكش تحتفي باربعينية رحيله غذا السبت.

كلماتنا وعبارات وصفنا لرحيل المقاوم الحاج حميد ازريكم ابن زمران والسراغنة لا تكاد تسعفنا في هذا اليوم والذي تناهى فيه الى علمنا اقدام المندوبية الجهوية للمقاومة بمراكش على تنظيم حفل تأبيني كبير للذكرى الاربعينية لرحيل هذا المقاوم والوطني الغيور غذا السبت على الساعة الرابعة عصرا بغرفة التجارة والصناعة والخدمات. وما ألمنا كثيرا هو غياب اية مبادرة من المندوبية الاقليمية للمقاومة وجيش التحرير تجاه هذا الرجل المقاوم حيا وميتا رغم انه ينتمي لقبيلة زمران بقلعة السراغنة. غريب ان تبقى انشطة هاته المندوبية مغيبة طيلة السنة ولا يحاول المشرفون عليها اخراجها من الركود الذي يدب الى مفاصلها . نكرر اسفنا العميق لمثل هاته السلوكات الجامدة داخل ادارات الاقليم والتي لا تعير اي اهتمام لابناء هذا الاقليم البررة والمقاومين حيث التنكر لهم هو سيد الموقف ولايحمل اي شارع او زقاق او مدرسة اسم احد المقاومين السراغنة الذين ابلو البلاء الحسن .وبصمو على تاريخ المغرب بدمائهم واموالهم واولادهم .ولكن هيهات من الدخلاء على المدينة الذين اقبرو تاريخها النضالي ، كما ان المندوبية لم تكلف نفسها عناء تخليد ذكراه ضمن انشطتها المنعدمة وكان الاقليم لم ينجب مقاومين . اننا نخجل من انفسنا عندما يصبح الاحتفال بابطال المقاومة نخبويا ومحصورا في اشخاص يوصفون في القواميس بان من دماء نقية . غذا بحول الله ستحضر جريدتنا لهذا التأبين وستحاصر المندوب السامي للمقاومة باسئلة حارقة ضد هذا الحيف الذي يلاحق ذاكرة المقاومة باقليم قلعة السراغنة. رحم الله شهداءنا الابرار والذين استرخصوا دماءهم في سبيل هذا الوطن العظيم.

2017-01-27 2017-01-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي