قلعة السراغنة :بلدية العطاوية تحتضن دورة المجلس الإقليمي لشهر شتنبر 2018

عقد المجلس الإقليمي دورته العادية لشهر شتنبر 2018 بقاعة الإجتماعات ببلدية العطاوية برآسة السيد رئيس المجلس الإقليمي وعامل عمالة إقليم قلعة السراغنة وبعد افتتاح الدورة من طرف السيد رئيس المجلس الإقليمي الحاج عبد الرحيم واعمرو الذي رحب في كلمته بالسيد عامل الإقليم الجديد و رحب كذلك بالحاضرين وتقدم بالشكر إلى الجماعة المضيفة والمستقبلة للدورة . وتلا نقط جدول الأعمال المزمع مناقشتها وهي كالتالي : *تقديم عرض حول الدخول المدرسي والجامعي برسم الموسم2019/2018

*الدراسة والمصادقة على مشروع اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي والمجلس الجماعي للقلعة بشأن تفويت تدبير عملية كراء واستغلال المحلات التجارية والمرافق الصحية بمحطة الطاكسيات الصنف الأول .

*الدراسة والمصادقة على إلغاء اتفاقية الشراكة المبرمة بين المجلس الإقليمي جمعية الخير للتنمية.

*الدراسة والمصادقة على تعديل اتفاقية الشراكة المبرمة بين المجلس الإقليمي واللجنة الإقليمية للرياضة والثقافة والشؤون الإجتماعية.

*المصادقة على برنامج ملاعب القرب الذي يتضمن عدد الملاعب وتوزيعها الجغرافي .

* المصادقة على الكلفة الإجمالية لبرنامج ملاعب القرب.

*الدراسة والمصادقة على مشروع اتفاقية شراكى من أجل إنجاز ملاعب القرب للرياضات بالوسطين القروي وشبه الحضري بإقليم قلعة السراغنة .

*طلب قرض من صندوق التجهيز الجماعي لتمويل برنامج ملاعب القرب.

هذا وأعطى السيد رئيس المجلس الإقليمي الكلمة للسيد المدير الإقليمي لوزارة التربية والتعليم الأستاذ القرشي الذي تقدم بعرض تفاصيل الحصيلة من منجز وما في طور الإنجاز والتي وصفها بالناجحة خلال عرضه المستفيض ، هذا الرجل الذي شهد له الكل بالتفاني والجدية مند توليه مسؤولية تدبير هذا القطاع بالإقليم .

وبعدها اختار السيد رئيس المجلس الإقليمي أن يزاوج في نقاش عرض التعليم والتعليم العالي عندما أعطى الكلمة للدكتور محمد الغالي مدير المركز الجامعي الذي بدوره تقدم بعرضه المستفيض والذي وصفه السيد رئيس المجلس بالعرض المتكامل والشامل .ثم فتح النقاش حول العرضين وكان تدخل المستشار كمال الطاهري أول ما افتتح به النقاش وكان منحصرا في الوضعية المزرية التي تعيشها مدينة العطاوية على جميع المستويات ما جعل المسير للدورة السيد رئيس المجلس الإقليمي أن ينبهه على أن يعود إلى سكة جدول الأعمال التي تناقش عرضي التعليم والتعليم العالي وعند عودته أحاط نقاشه للموضوع من كل الجوانب ، وتدخل بعده السيد مولاي الطاهر بلفاسي وألَمَّ بكل مقومات المناهج التعليمية والبنية الفوقية المدرسية وأفاض في نقاشه لهذه الأشياء وجاء تدخل المستشار الدكتور نبيل أبو الخير الذي شكر وهنأ السيد عامل الإقليم ونوه بالمدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية ومدير المركز الجامعي باعتبار قربه من المجال حيث أن أهل مكة أدرى بشعابها ومن منطلق كونه مستشارا قدم توصية تهم السير قدما بالمجال في الإقليم من الحسن إلى الأحسن حسب ما تمليه تجربته من إمكانيات حسب المتاح . شأنه شأن المستشار الدكتور محمد الكلع في تدخله هو الآخر من موقع تخصصه هذغ الأخير الذي صال وجال وأفاض في مناقشته للنقطة وقدم توصية . وجاء تدخل المستشار الأستاذ نور الدين أيت الحاج وتعمده أن يكون آخر تدخل ليكون ملما وشاملا لما جاء في تدخلات زملائه فتناول موضوع إصلاح التعليم انطلاقا من موقع كل مسؤول لى حدا وأكد على المسؤولية الكبرى المنوطة برجل التعليم وناقش في الموضوع بقوة وجرأة  ثم ناشد عامل الإقليم أن ينخرط بدون تحفظ في هذا الطرح ،  وبعد ذلك أدلى كل مستشار دلوه متدخلا بإمكانيات معلوماته في القطاع وكانت النقطة التي أفاضت كأس الدورة والتهمت الوقت الكثير من زمن الدورة لينتقل الرئيس بسلاسة تعبيره المعتادة إلى النقط الأخرى التي حظيت بالتصويت بالإجماع وفي النهاية رفعت برقية ولاء للسدة العاليةةبالله ورفعت الجلسة .

2018-09-10
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عمر نفيسي