قلعة السراغنة:البريد المركزي بطئ في الخدمات وطوابير بشرية بشكل يومي أمام شبابيكه.

رشيد غازي
بريد

 -موظفون باتوا على رؤوس الأصابع أمام الإقبال الهائل على خدمات البريد
 -مستخدمون يعملون حسب أمزجتهم
 -وضع كارثي لخدمات البريد في ظل إحداث أي مركز بريدي جديد بالرغم من توسع المجال الحضري للمدينة.
يشهد مكتب البريد المركزي بالقلعة أو ماتسميه الساكنة بالبوسطة لكبير يشهد حالة من الفوضى في ظل غياب أية مراقبة
فالإكتظاظ يشكل سمة طاغية على المشهد داخل مركز البريد إذ تسجل طوابير بشرية من الراغبين في الحصول على خدمات هذه المؤسسة ويعود سبب هذا الإكتظاظ إلى بطئ الخدمات في ظل غياب موظفين ومستخدمين يلبون حاجيات الراغبين في خدمات البريد
والمتواجد من المستخدمين يعملون حسب أمزجتهم
إذ ينصرفون بشكل جماعي لتناول وجبة الغذاء
أما عن الطوابير البشرية فحدث ولاحرج في ظل انعدام أية جهة تسمع لشكاوي المرتفقين والراغبين في خدمات البريد.
يلزم مواطن أو مواطنة تريد إرسال رسالة أو أية خدمة أخرى أن تنتظر أكثر من ثلاث ساعات وهذا مايدفع العديد منهم إلى العودة خائبين.
وأينما وليت وجهك نحو مركزي البريد الآخرين بحي المرس وجنان الشعيبي فستعود خائبا فلن تجد سوى بطئ في الخدمات وقد أصبح مركز البريد بالمرس يعمل بموظف واحد .
ويعود افتتاح آخر مركز بريدي بالقلعة إلى بداية تسعينيات القرن الماضي
وبالرغم من توسعة المدار الحضري للمدينة وظهور أحياء جديدة فإن الحالة لاتزال على ماهي عليه مركز رئيسي ومركزين ثانويين وضع أصبح لايلبي الإقبال الكبير على خدمات البريد من طرف الساكنة التي ازدادت أعدادها بشكل كبير.
فهل ستفكر مندوبية البريد في إحداث مراكز بريدية أخرى بالمدينة؟
وهل بإمكان مندوبية البريد أن تتدخل لإيجاد حل لما يعرفه البريد المركزي من تسيب؟
فالبريد رمز من رموز الدول وبتقدمه تقاس حضارة البلدان ومدى تقدمها خصوصا في ظل منافسة شرسة يعرفها قطاع الخدمات.
فهل ستتحرك الجهات المسؤولة من أجل تطوير خدمات البريد بالإقليم؟

2015-01-12 2015-01-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin