عاجل وخطير…. ساكنة قبائل تنانت بإقليم أزيلال تزحف محتجة سيرا على الاقدام نحو مراكش والقوات الامنية تتصدى لها بمنطقة واركي بإقليم قلعة السراغنة وعامل ازيلال يفاوض بعض المحتجين.

حاصرت قوات الامن من درك ملكي وقوات مساعدة مسيرة احتجاجية لساكنة قبائل تنانت اقليم أزيلال والتي نظمتها ساكنة بعض الدواوير في اتجاه القصر الملكي بمراكش قصد ابلاغ معاناتهم ورفع مظلمتهم الى عاهل البلاد المفدى رافعين لافتة تندد بالتهميش والحكرة والاقصاء التي تعيشها ساكنة المنطقة والمتمثلة في غياب الماء الصالح للشرب والطرق والمستوصفات الصحية. وشارك في هاته المسيرة رجال ونساء وشباب من مختلف الاعمار ودخلت الاجهزة الامنية في مفاوضات مع المحتجين واقنعتهم بالتراجع كما نزل عامل أزيلال من برجه العاجي للتفاوض مع بعض ممثلي الساكنة. ولاتزال السلطات الامنية تبحث عن وسيلة نقل لارجاع المحتجين الى أماكن سكناهم . وللاشارة فان قوات الامن ورغم حضورها القوي والكثيف فلم تستعمل القوة لاجبار الساكنة المحتجة على وقف زحفها نحو أسوار القصر الملكي العامر بمراكش . received_1315895051762347

2016-09-18 2016-09-18
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي