عاجل وخطير جدا… الاوضاع السياسية تتدهور بجماعة زمران الشرقية ومستشارون يراسلون عامل الاقليم من اجل وضع حد لتسيب رئيس الجماعة ولتفسيره القانون الجماعي حسب هواه ويطالبونه باعادة النظر في الدورة الاستثنائية التي عقدها المجلس ويعتبرون قراراتها لاغية وباطلة.

راسل مجموعة من الاعضاء بجماعة زمران الشرقية عامل اقليم قلعة السراغنة السيد محمد صبري حيث توصلت الجريدة وبشكل حصري على نسخة من مراسلتهم هاته والتي يطالبون من خلالها السيد العامل بالغاء مقررات الدورة الاستثنائية التي عقدها مجلس جماعة زمران الشرقية يوم 13 يناير الجاري والتي كان على جدول اعمالها نقطتان الاولى وتتعلق بغياب بعض المستشارين والثانية خصصت لمختلفات. وقد اعتبر الاعضاء المشتكون تصرف الرئيس بالاخرق والغير القانوني خصوصا وانهم لايتوصلون بالاستدعاءات لحضور دورات المجلس ولم يطلب منهم يوما ان يدلو بعناوينهم الشخصية كما ان سجل حضور الدورات غير متوفر كل ما هنالك هو وجود ورقة يتم الاضافة فيها والتشطيب عليها بواسطة ممحاة البلانكو وهي مخالفة لما يتم بعثه للسلطة الوصية. ويضيف الاعضاء المشتكون ان رئيس الجماعة بات يعيش تخبطا ونرفزة بعد رفع الحزب لدعوى قضائية قصد تجريده من عضويته وهو ماسيفقده رئاسة الجماعة في القريب العاجل من الايام . ونتيجة لهذا التخبط والشوشرة فان رئيس الجماعة بات يفسر القانون المنظم للجماعات حسب هواه بل انه بدأ يسلك سلوكات خطيرة من اجل ترهيب الاعضاء الذين يعارضونه ويرفضون الانصياع لتعليماته . وشدد الاعضاء في شكايتهم هاته على ضرورة الاسراع بفتح تحقيق في خروقات الرئيس التنظيمية كما انهم يؤكدون على انهم مستمرون في القيام بواجباتهم التي يخولها لهم القانون المنظم للجماعات .

2017-01-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي