عاجل وخطير…. المستشفى المحلي بالعطاوية يحتضر وقسم المستعجلات بلا طبيب ولا ممرض مداومين…تاركين المرضى والحالات الاستعجالية في خطر ونجار مصاب في حادث شغل يستغيث ولا من مغيث.

فوضى عارمة يعيشها المستشفى المحلي بالعطاوية جنوب شرق قلعة السراغنة نتيجة غياب الطبيب المداوم عن قسم المستعجلات . وقد فوجئ نجار مصاب في حادثة شغل بعدم وجود طببب المستعجلات وظل ينتظر ممرض المرض المستشفى الذي جاء متأخرا وقال له بالحرف لا توجد لدينا ادوية حتى محلول البطادين غير موجود وكذا خيوط رثق الجروح وغياب المعقمات والضمادات . وقد عبر النجار المصاب عن اسفه العميق لتردي الاوضاع في مستشفى العطاوية المحلي والذي كان يضرب به المثل سابقا أيام مندوب الصحة الاقليمي الدكتور خالد الزنجاري حيث عاش قطاع الاقليم فترته الذهبية مع هذا الرجل الذي عين مديرا جهويا للصحة لجهة مراكش آسفي وتساءل الكثير من المواطنين عن اسباب تردي الاوضاع الصحية بالاقليم وخصوصا بالمستشفى المحلي بالعطاوية حيث تحول الى مايشبه حظيرة اغنام ودواجن. وللاشارة فان النجار المصاب لايزال ينتظر علاجه الا ان مسؤولي المستشفى لايتوفرون على الادوات الطبية والعلاجية للتدخل . إنها الحماقات خصوصا وان ميزانية بلدية العطاوية تضاهي ميزانية دولة من دول جنوب الصحراء والساحل الافريقي.

2016-09-24 2016-09-24
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي