.عاجل وخطير…. اعترافات خطيرة لسائق شاحنة كبيرة بعد توقيفه من طرف درك العامرية وحجز كميات ضخمة من الدقيق الفاسد مصدرها مطحنة بمدينة القلعة ووجهتها مجهولة والحادث يسائل غياب وصمت الجهات المسؤولة عن المراقبة الصحية .

تمكنت عناصر درك العامرية من إحباط اكبر عملية سرية لترويج وبيع دقيق فاسد لايصلح لا للاكل البشري ولا حتى الحيواني . وفي التفاصيل فان عناصر الدرك بذات المركز أوقفت خلال مراقبة روتينية شاحنة كانت متوجهة من القلعة الى وجهة غير معروفة واثناء تفتيشها تبين انها تحمل اكياسا زرقاء مخصصة في الاصل لخزن الحبوب وهي محملة بالدقيق وبعد ان استفسرت السائق عن مصدر مادة الدقيق اكد ان مصدرها احدى المطاحن بمدينة القلعة وان وجهتها مجهولة اي ان المكان المراد تسويقها فيه غير معروف . وان الاكياس لا تحمل اية علامة تجارية ولاتاريخ انتهاء صلاحيتها . وعندما عمقت عناصر الدرك بحثها تبين ان الدقيق فاسد . وقامت العناصر الدركية بالاتصال بالقيادة الاقليمية للدرك بالقلعة وقد حل بعض عناصرها من اجل المزيد من التحقق ليتم اخبار النيابة العامة التي امرت بدورها بتعميق البحث وتفتيش المطحنة مصدر الدقيق الفاسد والعمل على ارسال عينات من الدقيق الى المختبر للتأكد من سلامتها. هذا وعلمت الجريدة ان عناصر الدرك اقتحمت المطحنة بامر من النيابة العامة من اجل تفتيش مخازنها . وللاشارة فان حجز هاته الكمية الكبيرة من الدقيق الفاسد تعتبر ضربة موجعة لمن يريد التربح بلاسبب وعلى حساب جيوب المواطنين .

2018-06-02 2018-06-02
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

‎تساوت 24 admin