شارع الامام مالك بمدينة القلعة يكتسي حلة جديدة بعد انتهاء اشغال الشطر الاول لتأهيله والفضل يعود لعامل الاقليم لوقوفه على الاشغال شخصيا .

لا حديث بين ساكنة مدينة القلعة وزوارها سوى عن الحلة المزركشة والزاهية التي اكتساها شارع الامام مالك المعروف بطريق بنجرير بعد انتهاء الاشغال في شطره الاول ،حيث اصبح هذا الشارع يتوفر على انارة عمومية من الطراز الرفيع ،كما ان ارصفته باتت صالحة لمرور الراجلين ،وتوسعت قارعته على الجانبين ،مما سهل مرور السيارات والشاحنات والمركبات الاخرى والدراجات الهوائية والنارية . ويعود الفضل في تأهيل هذا الشارع الكبير الى وقوف السيد عامل الاقليم شخصيا على الاشغال صباح مساء وابداء ارائه وهو ما استلهمته المقاولة التي تكلفت بانجازه التي ضاعفت اشغالها حتى يكتمل هذا المشروع،والذي ينتظر ان تنطلق الاشغال في شطره الثاني قريبا انطلاقا من مقر دائرة القلعة الى حدود مدخل المدينة الغربي في اتجاه بنجرير المعروفة بمدارة العود . وللتذكير ايضا ان شارع الامام مالك بات يتوفر على مدارة جد متميزة امام مقر الوقاية المدنية .

2019-11-30 2019-11-30
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي