ساكنة الإقليم تؤدي صلاة الإستسقاء تلبية لنداء أمير المؤمنين واستدرارا لطلب الغيث.

شهدت مختلف مصليات إقليم قلعة السراغنة إقامة صلاة الإستسقاء ضحى هذا اليوم إستجابة لنداء المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله واستدرارا لطلب الغيث وهكذا توافدت جموع المصلين على مصليات حواضر الإقليم وبواديه لاداء هذه الصلاة طلبا للغيث ونزول الأمطار كلما انحبس المطر. وبعاصمة الإقليم أدى عامل الإقليم صلاة الإستسقاء حيث انطلق المصلون راجلين وهم يتلون آيات بينات من الذكر الحكيم وبأيدي طلبة المدارس القرآنية ألواح خشبية مدونة بآيات الرحمان. وقد خطب الإمام في الناس سائلا الله بأن ينزل رحمته وبأن يعم الخير بلادنا كما رفع الدعاء لأمير المؤمنين بأن يحفظه الله وأن يطيل في عمره وبأن يشد أزره بولي عهده المحبوب مولاي الحسن وبسائر أفراد أسرته الشريفة. وللإشارة فإن طلبة من بعض دول إفريقيا جنوب الصحراء قد شاركوا في طقوس صلاة الإستسقاء حيث يتابعون دراستهم في العلوم الشرعية بمدرسة الزاوية الرحالية التي يشرف عليها العلامة الشريف سيدي محمد بلبهلول.

2016-01-22
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي