زلزال منطقة الصهريج بقلعة السراغنة مجرد اشاعة مغرضة والامر يتعلق بمادة شديدة الانفجار تستعمل في انجاز مقطع طرقي صعب التضاريس بمنطقة فم الجمعة باقليم ازيلال وعبارة اسكت واسمع هربات دوار .

كادت اشاعة مغرضة ان تتسبب في هروب جماعي لساكنة مركز الصهريج بقلعة السراغنة ليلة امس البارحة عندما اعتقدت الساكنة ان زلزالا مدمرا يضرب المنطقة بعد سماعها لدوي انفجارات متتالية ناتجة فقط عن مفرقعات شديدة الانفجار تستعمل لشق طريق جبلي بمنطقة فم الجمعة باقليم ازيلال . وقد خرجت الساكنة مذعورة الى الشوارع وبدات في نسج قصص خيالية لا تمث للواقع بصلة. وقد روجت بعض المنابر الاعلامية والصفحات الالكترونية لهذه الاشاعات دون ان تدقق في مصادرها. وقد اتصلت جريدتنا باكثر من مسؤول فاكدوا لها الحقيقة كاملة كما ان هؤلاء استغربوا الترويج لهاته الاشاعة. وجيولوجيا لا يمكن ان تسجل زلازل او هزات ارضية فوق هضبة الصهريج لانها صفيحة قارية لا تعرف اي نشاط زلزالي بل ان براكينها خامدة ويستحيل ان تعاود نشاطها .

2017-01-11 2017-01-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي