رئيس جماعة لهيادنة يقتني سيارة نفعية خاصة به وبتنقلاته رغم توفر الجماعة على سيارة لاتزال صالحة للاستعمال ….فلما كل هذا التبذير للمال العام ؟؟؟

علمت جريدتنا بان رئيس جماعة لهيادنة قام بشراء سيارة نفعية خاصة به ولتنقلاته وان المبلغ الذي تم به شراء السيارة يقدر ب 19 مليون سنتيم . ويستغرب الكل كيف لرئيس جماعة ان يقتني سيارة وسيارة الجماعة الاخرى لاتزال صالحة للاستعمال . ومن هي الجهة التي رخصت له باقتناء هاته السيارة وفي مثل هذه الظروف الصعبة التي يعيشها بعض سكان دواوير الجماعة جراء غياب سيارة الاسعاف والماء الصالح للشرب وغياب الطرقات والمستوصفات وسيارات النقل المدرسي. فرئيس لهيادنة كان اولى به ان يقتني سيارة نقل الموتى او سيارة النقل المدرسي بدل اقتنائه للسيارة النفعية.

2017-06-24
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي