خطير ….ومؤسف ولا انساني…. سلطات مدينة مجاورة لقلعة السراغنة تقدم على عمل لا انساني خطير وفي عز الحر والقيظ الشديد والامر يتعلق باغراق مدينة القلعة بشحنة من المختلين عقليا والتخلص منهم بطريقة مأساوية في شوارع المدينة …هذا مصيركم ياسكان القلعة الحبيبة .

4٬194 مشاهدة

لا تزال مدينة مجاورة للقلعة من الناحية الجنوبية تعتبر مدينة القلعة طابورها الخامس كما يطلق على ذلك في التسميات الحربية والاقتصادية والاجتماعية والايديولوجية بحكم ان تلك المدينة هي عاصمة الجهة والاقدم من باقي المدن الاخرى وهو مايجعلها تتحكم في باقي المدن خصوصا مدينة القلعة ويصل بها الحد الى اعتبارها مزبلة او منفى سحيق يحق لها ان تنفي له وتنقل اليه الاوغاذ والحمقى والمختلين عقليا دون حسيب او رقيب والتخلص منهم بطريقة وحشية ولا انسانية وحاطة بكرامة الاشخاص وعوض ان تودعم لمستشفيات الامراض العقلية فانها تفضل نقلهم ال القلعة وذلك عن تكديسهم في شاحنات بعد جمعهم بطرق وحشية من شوارع تلك المدينة . وهاهي اليوم تضيف دفعة ثانية حيث وفي وقت القيلولة دخلت شاحنة وفي سرية تامة الى مدينة القلعة وافرغت حمولتها من المختلين عقليا وبدؤوا في الانتشار وسط الدروب والازقة وفي مناظر لا انسانية بسبب مظاهرهم المتسخة وملابسهم المتعفنة . وقد عبر بعض شهود عيان ممن عاينوا الواقعة عن اسفهم لهذا السلوك الخطير الذي اقدمت عليه عاصمة الجهة مراكش وطالبوا سلطات القلعة باغلاق منافذها البرية في وجه مثل هاته التصرفات اللانسانية . وللاشارة فان سكان مدينة القلعة يواجهون جحافل الحمقى والمعتوهين ممن يقذف بهم في شوارع المدينة بمعاملة انسانية ويتجلى ذلك في اطعاهمهم ومنحهم بعض الملابس والاحذية . ان من يقذف بالحمقى ويرحلهم الى القلعة في هاته الاجواء الحارة كمن يعذبهم بالنار…. ولنردد مقولة العلامة السرغيني الرحالي الفاروق في خطبة الجمعة بمسجد الكتبية بمراكش عقب الاستقلال مباشرة لايعذب بالنار الا الواحد القهار.

2017-08-06 2017-08-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

رشيد الغازي